الرئيسية / محلي / عنابة…تدهور كبير في وضعية الطرقات التي استهلكت 300 مليار
elmaouid

عنابة…تدهور كبير في وضعية الطرقات التي استهلكت 300 مليار

تساءل العديد من المنتخبين المحليين بعنابة، عن مصير الأموال التي وجهت لتهيئة الطرقات والأرصفة بالولاية، والتي تحولت خلال الأسابيع الأخيرة إلى ورشة مفتوحة على الأشغال، رغم أنه لم يمر على إنجازها فترة من الزمن، الأمر الذي أثار استياء سكان الأحياء المتضررة طرقاتها خاصة منهم أصحاب سيارات الأجرة الذين أصبحوا يرفضون الذهاب إلى وجهات معينة بحجة الوضعية الكارثية للطرقات.

وحسب تقارير المجلس البلدي بعنابة، فإنه تم تخصيص نحو 300 مليار سنتيم من أجل تهيئة الطرقات والأرصفة الموزعة على مستوى 34 نقطة بتراب البلدية منها عنابة وسط، بني محافر، الزعفرانية والقمم والطريق المحوري المؤدي إلى سوق الحطاب

وسويداني بوجمعة ومحطة المسافرين شاند مارس، إضافة إلى أحياء أخرى وهي العملية التي استهلكت، حسب تقرير مصلحة الطرقات بالولاية، 120 طنا من الإسمنت.

وقد تسببت عمليات الحفر العشوائي من طرف مقاولات البناء بمدينة عنابة في تعرية الطرقات والإضرار بها بشكل كبير، حيث تزيد وضعيتها تعقيدا خلال فصل الشتاء، أين يصعب على السائقين استعمالها وذلك لتأخر أصحاب المقاولات في ردم الحفر

وإعادة التراب إلى مكانه وصيانة الطرقات قبل توحلها.

وزادت أشغال تجديد قنوات الصرف الصحي التي تربط ألف وحدة سكنية بوسط المدينة في تفاقم الوضعية كحي لاكولون وقومبيطا وشاند مارس وغيرها، لأن الطرقات الفرعية ساهمت في مضاعفة ظهور الأخاديد ومن ثم انجراف التربة وغرق المدينة في الفيضانات. وفي هذا الشأن، أكد والي عنابة يوسف شرفة على ضرورة تهيئة الطرقات المتضررة جراء مياه الأمطار والحفر العشوائي وذلك لحماية ولاية عنابة من الفيضانات، خاصة أن الطرقات المحورية تربط المدينة بأعالي سرايدي، أين تزيد من منسوب مياه الوديان الفرعية التي تمتلئ بالطمي والحصى وأغصان الأشجار.