الرئيسية / محلي / عنابة تنجح في تجسيد مخطط مواجهة العطش خلال صيف 2018
elmaouid

عنابة تنجح في تجسيد مخطط مواجهة العطش خلال صيف 2018

نجحت ولأول مرة المصالح الولائية بعنابة في وضع حد للانقطاعات المتكررة للماء خلال موسم الاصطياف الحالي، حيث لم تسجل هذه الأيام إلا بعض المشاكل التي تنجر عن اهتراء قنوات نقل الماء والتسربات الواسعة،

وهو الملف الذي لا يزال قيد الدراسة من طرف شركاء القطاع لوضع حد للتبذير والتسربات العشوائية التي فاقت 55 بالمائة.

عملية تدعيم عنابة بالمياه الصالحة للشرب جاءت بفضل توسيع شبكة التزود بهذه المادة الأساسية خاصة في فصل الصيف ودخول 7 آبار حيز النشاط، وقد شملت كل من قرية الحصحاصية ببلدية العلمة وكذلك الشرفة وما جاورها، من جهة أخرى يوشك مشروع تمديد الأنابيب على الانتهاء في آجاله المحددة، وحسب الجهات المعنية، فإن مياه هذه الآبار حلوة المذاق، علما أن نصف سكان بلديتي العلمة والشرفة يشربون مياه ذات مذاق مالح. وعليه فإن الماء الذي يتزود به المواطنون القاطنون بالعلمة والشرفة وحتى برحال شديد الملوحة، وهو ما صعب من وضع العائلات التي تقتطع من ميزانيتها لتشتري مياه الصهاريج.

للإشارة، فإن إنجاز مشروع قرباز استهلك أكثر من 33 مليار سنتيم، وتفيد المعطيات الرسمية أن حجم المياه الموجهة للشرب والمجمعة بالسد فاق 150 مليون متر مكعب، بعد عدة سنوات من الاستغلال الفعلي لمياه قرباز المالحة، وإنجاز الكثير من الآبار الجوفية والسدود الجوارية، وهذا من بين المخزون المائي الهائل بولاية عنابة الذي يتجاوز سقف 700 مليون متر مكعب سنويا من المصادر المائية السطحية والجوفية. من جهة أخرى، تعرف مشاريع انجاز آبار موزعة على مستوى بلديات البوني

والحجار، سيدي عمار، سرايدي وبرحال، التريعات، واد العنب تطورا في الانجاز وستقضي هذه المشاريع على مشكل التذبذب في عملية التزود بالماء بعنابة.

وفي سياق آخر، أكد الوالي محمد سلماني على ضرورة تأمين المياه الصالحة للشرب وذلك من خلال استغلال الآبار الموزعة عبر ولاية عنابة عددها 27 بئرا موزعة أغلبها على مناطق واد النيل وخرازة، علما أنه يوجد 10 آبار بالحجار دخلت حيز الخدمة، كما أمر بتوسيع البحث وحفر الآبار بمختلف بلديات الولاية وكذلك العمل من أجل تحسين التسيير، وأيضا من أجل إعادة تهيئة كل القنوات وضرورة الإسراع في الانجاز مع وضع حيز الخدمة محطة الضخ ليسونطون والتي تم القيام بإعادة تهيئة أربعة خزانات تزود بالنسبة 75 بالمائة من مدينة عنابة بالمياه الصالحة للشرب منها وسط مدينة عنابة، والواجهة البحرية، كما تطرق أيضا إلى ضرورة إنشاء خزانات للمياه في أماكن مرتفعة وأيضا عدم الاكتفاء بالمياه السطحية.