الرئيسية / محلي / عنابة في سباق مع الزمن لتجسيد المخطط البيئي…. رفع 600 طن يوميا من النفايات المنزلية و14 شاحنة تنتظر الإفراج
elmaouid

عنابة في سباق مع الزمن لتجسيد المخطط البيئي…. رفع 600 طن يوميا من النفايات المنزلية و14 شاحنة تنتظر الإفراج

أفرج شركاء قطاع البيئة بعنابة منهم مؤسسة الردم التقني للنفايات بالولاية على مخطط طموح يخص تدارك النقائص المسجلة على مستوى مديرية البيئة بالولاية،  وذلك بتوفير العتاد الخاص بجمع ورفع القمامة الذي

تعرض في أغلبه للتلف

والاهتراء بسبب الاستغلال العشوائي له من طرف عمال النظافة.

وحسب مديرية البيئة، فإن بلدية عنابة تعاني العجز في عملية تحويل النفايات المنزلية والحضرية، حيث تسجل عملية رفع نحو 600 طن يوميا ترفع من إجمالي القمامة التي حولت عنابة وسط إلى مدينة متسخة بامتياز، فيما يقدر عدد الشاحنات بـ 13 شاحنة كباسة، طاقة استيعابها ضعيفة، مقارنة بالنفايات المنزلية التي تستحوذ على المساحات والشوارع الرئيسية التي ترمى بمنطقة البركة الزرقاء.

وفي سياق متصل، تمكنت مصالح مؤسسة الردم التقني للنفايات بعنابة من عملية إتلاف 500 حاوية ورميها من طرف سكان التجمعات الحضرية، الأمر الذي زاد من تردي الوضع البيئي في الوقت الذي يعمل فيه نحو 216 عامل نظافة في هذا المجال،

وأمام بعد المسافة بين بلدية عنابة ومركز تجميع النفايات بالبركة الزرقاء بحجر الديس والمقدرة بـ 40 كلم، يتعذر على هؤلاء العمال العمل بصفة دائمة لتحسين الإطار البيئي، ناهيك عن اهتراء العتاد والشاحنات الكباسة الخاصة برفع القمامة.

وفي هذا الشأن، اقترح مدير البيئة الإسراع في عملية انجاز المركز التقني الذي لا يبعد عن المدينة بـ 5 كلم، من أجل بعث نشاط تطهير الساحات من القمامات ومساعدة عمال النظافة في تعزيز الإطار البيئي.

من جهتها، مصالح بلدية عنابة أطلقت مخططا استراتيجيا فعالا يدخل في إطار القضاء على النفايات الصناعية التي استحوذت على المساحات الخضراء وشوهت المنظر العام لبلدية عنابة، وقد اعترف بعض شركاء القطاع بالركود شبه التام لحركية الشاحنات المخصصة لرفع القمامة، خاصة في الآونة الأخيرة، بعد توقف نشاط 14 شاحنة من إجمالي 27 شاحنة، بقيت منها 13 حيز التشغيل، وهي القضية التي أثارت استياء سكان الأحياء والتجمعات السكنية الجديدة بعنابة وسط، بعد أن وجدوا القاذورات تحيط بهم من كل جانب، رغم الأغلفة المالية التي رصدت لعملية تطهير المحيط والبيئة من النفايات الحضرية.