الرئيسية / محلي / عنابة: مشروع ترميم السكنات الهشة قبل نهاية السنة.. أكبر تحدي في انتظار الأميار الجدد

عنابة: مشروع ترميم السكنات الهشة قبل نهاية السنة.. أكبر تحدي في انتظار الأميار الجدد

ينتظر رؤساء البلديات الجدد بعنابة عمل مهم يتعلق بملف استكمال السكنات التي ستخضع للترميم، وعلى الأميار إنهاءها قبل نهاية السنة الجارية.

تحصي ولاية عنابة نحو 5 آلاف بناية هشة من مجموع 9 آلاف سكن والتي خضعت لعملية الترميم والتهيئة العمرانية، تم الاهتمام بملف الترميم لتعزيز الحظيرة السكنية ومن ثم القضاء على فوضى العمران الذي شوه المنظر العام لمدينة عنابة التي تحتاج هي الأخرى، حسب مختصين، في البناء والتعمير إلى مخطط استراتيجي لاحتواء السكنات القصديرية التي حاصرت بنسبة 15 بالمائة أراضي تابعة لأملاك الدولة خاصة مع تورط بعض المواطنين في الاستحواذ على عقارات الدولة والبناء عليها، وهو ما عرقل مسيرة التنمية المحلية .

وفي سياق متصل، سيتم تهيئة 1500 مسكن هش متواجد بالبلديات الكبرى بعنابة على غرار البوني، عنابة والحجار، برحال، وعليه ستساعد هذه البرامج على تفعيل برنامج التهيئة العمرانية بولاية عنابة مع امتصاص غضب طالبي السكن الذين وجدوا أن العيش في هذه السكنات غير لائق في ظل نقص المرافق الضرورية. وبعد الاطلاع على ملف هذه السكنات الهشة وأخرى آيلة للسقوط، رصدت المصالح الولائية غلافا ماليا معتبرا قدر بـ 22 مليار سنتيم لتعميم عملية الترميم والمحافظة على مقاييس البناء دون تغيير النمط الهندسي للوجه الخارجي للمدينة.

على صعيد آخر، أحصت مديرية البناء والتعمير نحو 22 نقطة سوداء من شأنها أن تزيد في تعقيد مشكل الفيضانات مع اقتراب موسم الشتاء مع تجديد عملية الربط بشبكة الصرف الصحي بالأحياء والتجمعات السكنية التي تعرف تسربات مائية كبيرة، الأمر الذي يصعب على المواطن التنقل من مكان لآخر واحتواء مثل هذه التسربات ثم إعادة ربط كل الأحياء بمختلف المرافق الضرورية.

أنفال. خ