الرئيسية / محلي / عنابة.. مطالب بمعاقبة وتوقيف كل متقاعس ومتسبب في هشاشة التنمية

عنابة.. مطالب بمعاقبة وتوقيف كل متقاعس ومتسبب في هشاشة التنمية

أعطى، مؤخرا، والي عنابة، جمال الدين بريمي، تعليمة لكل المدراء والمسؤولين لتوقيف كل شخص تابع لقطاعه لا يقوم بعمله ويتسبب في توقيف أو تأخير نشاط البرامج التنموية المقدمة بالولاية.

قرار الوالي جاء بعد توقيف رئيس القطاع الحضري الرابع لتقصيره في أداء مهامه و سوء تسيير قطاعه الذي وصفه الوالي بغير العقلاني، خاصة بعد إقدام مواطنين على بناء سكنات فوضوية والاستحواذ على أراضي الدولة وتسييجها، وهو الأمر الذي ساهم في الانتشار الواسع للبنايات الفوضوية التي تبنى من طرف المواطنين، دون تحرك رئيس القطاع الحضري الرابع، ما أثار غضب بريمي الذي أمر في وقت مضى بالقضاء على السكنات القصديرية والفوضوية التي استحوذت على أملاك الدولة، وهو المشكل الذي تسبب في نقص العقار وتعطيل عشرات البرامج السكنية التي كانت موجهة لطالبي السكن، ناهيك عن بناء تجهيزات وفروع استخراج الوثائق الإدارية.

وفي سياق متصل، سيتم بعث عدد من المشاريع الخاصة بالتهيئة الحضرية الموزعة على مستوى حيي 8 مارس وواد الفرشة، إضافة إلى مشروع التهيئة الحضرية المسير من طرف مصالح بلدية عنابة. العملية تدخل في إطار تحسين المستوى المعيشي للمواطن والاهتمام بالأحياء القديمة، التي تحتاج إلى برنامج طموح لتهيئة الأرصفة وتعميم الإنارة العمومية وتعزيز التهيئة الحضرية.

وعلى صعيد آخر، سينهي رئيس بلدية عنابة كل الأشغال المتأخرة، منها استكمال أشغال تهيئة الأرصفة والطرقات على مستوى أحياء كل من لاكولون والريم وعنابة وسط، قبل منتصف شهر ماي القادم كأقصى تقدير، أي قبل حلول موسم الاصطياف، لأن مثل هذه الأشغال تسببت في شل حركة المرور، وهو ما يزيد من غضب المواطن العنابي.

للإشارة، تم توجيه غلاف مالي يقدر بـ320 مليار سنتيم لتحريك كل الأشغال الخاصة بالتهيئة الحضرية وتطوير برامج البنية التحتية التابعة لبلدية عنابة.

أنفال. خ