الرئيسية / ثقافي / عنابة.. مواهب شابة تطالب بمهرجان حروف وألوان

عنابة.. مواهب شابة تطالب بمهرجان حروف وألوان

أفادت الأديبة والصحافية، سلوى لميس مسعي، المشرفة على تظاهرة “عنابة حروف وألوان” أن جل موسيقيي عنابة “ينتظرون تنظيم الطبعة الثانية لهذه الفعاليات على أحر من الجمر” بعد أن أعلن رئيس المجلس الشعبي البلدي عن ترسيم هذا الحدث

وتبنيه كتظاهرة وطنية تقام كل سنة في إطار الاحتفال بشهر التراث العالمي.

وتجمع هذه التظاهرة الفنانين والأدباء في مجالات ثقافية متعددة تهدف إلى ترسيخ تراث مدينة عنابة وموروثها الشعبي بشكل معاصر وبطريقة حداثية تجسد ما سطر لها كل من المشرفين لميس مسعي ومحمد رابحي من أهداف، ويعتبر كل منهما اسما فعلا في النشاط الثقافي بعنابة.

ويرتبط شعار الدورة المقبلة بالموسيقى، لبروز عدة فرق وأصوات محلية، حسب ما أشارت إليه، لميس مسعي، التي شددت على ضرورة إبرازها وحمايتها من التهميش، كما حثت على وجوب إبراز قدراتها الإبداعية والفنية وصقل مواهبها ليقينها من كون هذه الفرق بأمس الحاجة إلى الظهور “في بيئة مبنية على متن محلي”، مضيفة أن من شأن التنوع الفني الذي تتميز به عنابة أن يحقق ما خطط من أهداف “راقية” لهذه التظاهرة.

وكانت، سلوى لميس، قد كشفت ضمن الفعاليات المنطلقة في الثامن من شهر ماي الجاري وإلى غاية الحادي عشر منه، عن عدة مواهب غنائية بارعة من بينها فرقة “فيري خلوي بيبل” التي تضم 12 شابا يعزفون على عدة آلات، إلا أن فرص الظهور لم تتوفر لهم إلا من خلال هذه التظاهرة التي فتحت لهم أبوابها وقدمت لهم فرصة العزف والغناء خلال عرض الإفتتاح، إلى جانب “نزار” وهو ممثل مسرحي وصوت جوهري تمكن من التألق وفرض نفسه من خلال سهرات تظاهرة عنابة حروف وألوان ليشد الاهتمام.

ولقد تم ليلة اختتام التظاهرة بالمكتبة المركزية، حسن دردور، الاعلان عن الطبعة الثانية وكانت بلدية عنابة الراعية للتظاهرة بالتنسيق مع كل من لجنة الحفلات والديوان البلدي للثقافة والسياحة، قد استضافت المشاركين في جلسة تكريمية أعرب رئيس المجلس الشعبي البلدي من خلالها، عن رضاه بنتائج نجاح ذات التظاهرة وقدرتها على لمّ شمل مختلف الكتاب والتشكيليين وحتى الموسيقيين في إنجاح تجربة فريدة من نوعها تطلق لأول مرة من عنابة.