الرئيسية / وطني / عيسى: إرادة أجنبية تريد التشويش على الجزائر من خلال سعيها إلى نشر الطائفية

عيسى: إرادة أجنبية تريد التشويش على الجزائر من خلال سعيها إلى نشر الطائفية

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، السبت، بالجزائر العاصمة، أن تمسك الجزائريين بمرجعيتهم الدينية الوطنية الأصيلة عامل كفيل لتحصينهم من الأفكار الدخيلة على المجتمع الجزائري.

 

وقال عيسى في تصريح للصحافة عقب إشرافه على افتتاح دورة تكوينة موجهة للأئمة المعنيين بتأطير موسم الحج 2016، إن هنالك “إرادة أجنبية تريد التشويش على الجزائر من خلال سعيها إلى نشر فكرة الطائفية وتقوية حركات التشيّع خاصة على مستوى الولايات الحدودية الشرقية والغربية للوطن”.

وأكد الوزير أن تمسك الجزائريين بمرجعيتهم الدينية الوطنية الأصيلة وموروثهم الحضاري وكذا التكوين العالي للأئمة “كفيل بتحصين الأمة من هذه الأفكار الدخيلة والرامية إلى تمزيق المجتمع الجزائري”.

وأشار عيسى إلى أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة كان قد “نبه إلى عدم السقوط في فكرة التقسيم الطائفي الذي تسعى إلى بثه قوة أجنبية بالجزائر”.

وأبرز أن قطاع الشؤون الدينية اتخذ جميع الإجراءات لمكافحة هذه الأفكار الدخيلة على المجتمع من خلال إنشاء جهاز تفتيش يتولى مكافحة هذه الأفكار ومعرفة مواقع حركات التشيّع وذلك بالتنسيق مع الأجهزة المختصة، مشيرا إلى استفادة أعضاء هذا الجهاز من دورات تكوينية في القريب العاجل.

وبخصوص الإجراءات الجديدة المتخذة خلال موسم الحج لسنة 2016، قال عيسى إن “الجزائر ستطبق لأول مرة وبالتنسيق مع السلطات السعودية الإجراء الخاص بتزويد الحجاج الجزائريين بأساور إلكترونية تسمح بالتعرف على مكان تواجد الحاج ومعلومات أخرى عنه بالبقاع المقدسة”.

وأضاف الوزير أن “أول رحلة إلى البقاع المقدسة لموسم الحج 2016 المقررة يوم 17 أوت المقبل، سيكون فيها الحجاج مزودين بهذه الأساور الإلكترونية”.

وتطرق عيسى إلى التدابير المزمع تطبيقها في مجال الخدمات المقدمة للحاج الجزائري، لاسيما ما تعلق بعملية اختيارمكان إقامة الحاج بالبقاع المقدسة عن طريق النظام الإلكتروني الخاص بهذه العملية.

وأشار إلى توفير خيم مجهزة وأفرشة ملائمة للحجاج الجزائريين خلال إقامتهم بعرفات لتمكينهم من التفرغ لأداء مناسكهم في أحسن الظروف، فضلا عن توفير وجبات غذائية متوازنة.

وبخصوص الدورة التكوينية الموجهة للأئمة، أبرز الوزير أن القطاع يعكف على اختيار 100 إمام لتأطير موسم الحج 2016 ، وذلك من مجموع 200 إمام سيستفيدون من هذه الدورة التكوينية، حيث ستنظم مسابقة في نهاية الدورة لاختيار الأئمة المعنيين بالتأطير.

وخلال هذه الدورة التي تدوم يومين سيتلقى الأئمة تكوينا في مجال الفقه وكذا في ميدان الإدارة والطب والرياضة.

وحول طريقة اختيار الأئمة المكلفين بتأطير صلاة التراويح ببعض الدول الأروبية والبالغ عددهم 120 إمام، جدد عيسى التأكيد على أن “معيار الكفاءة يعد العامل الأساسي في هذا الاختيار”، حيث تنظم الوزارة مسابقات لتحديد قوائم المؤطرين.

وأوضح عيسى أن “إمام المسجد هو المؤهل الوحيد لتحديد مدة صلاة التراويح”، نافيا “تدخل الوزارة في تحديد هذه المدة”.

كريم موسى