الرئيسية / وطني / عيسى: الأئمة الجزائريون جاهزون لمحاربة التشدد والتطرف
elmaouid

عيسى: الأئمة الجزائريون جاهزون لمحاربة التشدد والتطرف

الجزائر- أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، الأحد، بالجزائر العاصمة أن الأئمة الجزائريين أكفاء ومؤهلون لمكافحة الأصولية الدينية، ملحا على ضرورة العودة إلى المرجعية الدينية الوطنية.

وقال عيسى لدى نزوله ضيفا على أمواج القناة الإذاعية الثالثة إن الأئمة الذين نكونهم أكفاء ومؤهلون لإلغاء الأسس الإيديولوجية للأصولية،  داعيا إلى تفسير صحيح للنصوص القرآنية.

وقال عيسى، إن تكوين الأئمة يقوم على أساس خطاب معتدل،  ملحا في هذا السياق على ضرورة العودة إلى (إسلام قرطبة وهو إسلام التعايش والاعتدال)، وهذا ما وصفه بالمرجعية الدينية الوطنية للجزائريين.

وبخصوص توقيف رئيس الحركة التي يطلق عليها “الأحمدية” مؤخرا، أكد عيسى أن هذه الحركة دخيلة على الجزائر حتى وإن لم تكن ذات طابع خطير، موضحا في هذا السياق أن بلدا غربيا هو الذي يسيرها لحسابه.

وأشار أيضا إلى (المدخلين) وهي فئة سلفية تندرج في إطار (الغزو الطائفي الذي يهدد حاليا البلد)، مضيفا أن توظيف أشخاص في هذه الحركات يتم عبر الانترنت والمساجد والأجهزة الخلوية.

وأوضح الوزير أنه دعا المشاركين  في اجتماع السبت إلى التفكير في تشكيل مجموعة تفكير جزائرية خاصة بالشؤون الدينية تستوقف النخبة المثقفة والعالمة الجزائرية لتحليل ظاهرة التطرف الديني.

وقال إن الرهان يكمن في أن الجزائر ليست مقسمة على أساس شعائري أو طائفي،  متأسفا لكون النخبة المثقفة  تأخرت في الانضمام إلى هذا المسعى.

وأكد الوزير أن الجهد الذي باشرته الحكومة لمكافحة استغلال الدين يتم من خلال قوافل ثقافية ودينية سواء في الجزائر أو في الخارج موجهة للجالية الجزائرية.

وبيّن الجهود التي يبذلها قطاع الشؤون الدينية مع مصالح الأمن من خلال خلية كائن مقرها بوزارة الداخلية والجماعات المحلية.

واوضح أن الجزائر تعد مدرسة دولية لاستئصال التطرف والوقاية منه ولقد أصبحت التجربة الجزائرية مرجعا في هذا المجال، معربا عن ارتياحه لكون التطرف الديني أصبح جزءا من الماضي بالنسبة للجزائريين لأنهم عاشوه خلال التسعينيات.

وكشف بأنه تم احصاء 139 مدرسة قرآنية خاصة  غير معتمدة، وأن البعض منها أغلقت بسبب ولاء معلن لجهة متطرفة أو بسبب حملات التشييع.

وأشار إلى أن هناك لجنة مختصة تتابع عن كثب  التصرفات في قاعات الصلاة التابعة للجامعات حيث يتم أحيانا توظيف جهاديين.