الرئيسية / وطني / عيسى يتحدث عن تفاصيل الحج ويوضح بشأن تأشيرات المجاملة: تورط الأئمة في قضية البوشي لا أساس له من الصحة….. أكثر من ألف حاج جزائري استفادوا من حج “VIP”
elmaouid

عيسى يتحدث عن تفاصيل الحج ويوضح بشأن تأشيرات المجاملة: تورط الأئمة في قضية البوشي لا أساس له من الصحة….. أكثر من ألف حاج جزائري استفادوا من حج “VIP”

الجزائر- نفى وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أن يكون الأئمة متورطين في قضية كوكايين وهران و فضيحة البوشي، مؤكدا أن “تورط الأئمة في قضية البوشي افتراء”، مضيفا أن مدير الشؤون الدينية

والأوقاف كذب ذلك من قبل، وأضاف أن كثيرا من الفاعلين في هذا الملف لديهم خلفيات سياسية.

أقر وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، بصحة الفيديوهات التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن وضع الحجاج الصعب في مشعر منى، مؤكدا صعوبة التحكم في إيواء الحجّاج الذين فاق عددهم هذا الموسم عدد حجاج السنة الماضية بـ1000 حاج (حصة إضافية). وقال إن انسحاب أعضاء البعثة من مخيماتهم لصالح الحجاج الذين التحقوا بعائلاتهم في المخيمات

خلق شيئا من التوازن مع بعض من الضيق والمشقة المعروفة في هذا المشعر. وأوضح عيسى، الأحد، بمنتدى جريدة المجاهد، أنه تم تعيين 9 مراقبين طول فترة الحج، من أجل إعداد التقارير حول النقائص والأخطاء المرتكبة في هذا الموسم الذي سيرفع إلى الوزير الأول أحمد أويحيى خلال اجتماع مجلس الوزراء.

وقال الوزير إن عدد الحجاج الذين قاموا بحج “الرفاه” هو 200 حاج و150 حاج “في آي بي” فقط من تنظيم وكالتي نجاح وزعاطشة، أما حج نصف رفاه فاستفاد منه 1500 حاج من عدة وكالات. أما فيما يخص تأشيرات المجاملات فأكد  الوزير أنها من صلاحيات القنصلية السعودية، موضحا أن هناك 420 حاصل على هذه التأشيرة سمح لهم بالدخول في بعثة الحج الجزائرية من خلال دفع 350 ألف دينار من أجل التكفل بالنقل والإيواء والإطعام، فيما يتكفل الحاج بتذكرة السفر و مصاريف الحج التي تمنح لسلطات السعودية في الأردن.

 

لا وجود لحجاج عالقين في المطار

قال وزير الشؤون الدينية إنه لا يوجد حجاج عالقون في المطار، موضحا أن شركة طيران سعودية خاصة كانت السبب في تأخر الرحلات، مؤكدا أن الحاج عندما يخرج من العمارة يبقى في كنف البعثة الجزائرية، مشيرا إلى أن البعثة متكونة من أطباء وعناصر الحماية المدنية وكذا إطارات ديوان الحج والعمرة ومرشد ديني، مضيفا أنها تتكفل بالحاج بصفة خاصة من حيث المأكل والمشرب والصحة. وأضاف أن “الحجّاج وجدوا صعوبة مع شركة طيران سعودية خاصة – فلاي ناس – كانت السبب في تأخر الرحلات.. عندنا صعوبة حقيقة هذا الموسم مع شركة الطيران فلاي ناس.. والبعثة الجزائرية قدمت تقريرا إلى وزير العمرة والحج السعودي بخصوصها”.

 

وزارة الشؤون الدينية ستتأسس كطرف مدنى في أي شكوى يرفعها الحجاج

في ذات السياق، أكد محمد عيسى أن مصالحه سجلت العديد من التقصيرات التي وقعت من قبل بعض الوكالات السياحية في خدمة الحجاج في البقاع المقدسة، وهي الوكالات التي يؤكد محمد عيسى أنها ستعاقب بعدما تم تحرير محاضر إثبات حالة بخصوصها و هي التقارير التي سيتم رفعها لوزير السياحة لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضد تلك الوكالات. فيما أكد الوزير أن وزارة الشؤون الدينية لم تتساهل مع تلك الوكالات التي سيتم إسقاط أسمائها من قائمة الوكالات المعنية بالحج، إما لمدة سنوات محددة أو إلى الأبد. فيما رفض الوزير ذكر أسماء الوكالات المعنية وتفاصيل العقوبات إلى حين عودة آخر حاج جزائري.

 

رئيس الجمهورية رفض أن يحمل الجامع الأعظم اسمه..

قال محمد عيسى وزير الشؤون الدينية والأوقاف، إن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، رفض أن يحمل الجامع الأعظم اسمه، مشيرا إلى أن الرئيس رفض أن ينسب إليه المسجد عكس ما يفعله بعض الحكام في باقي الدول، لذلك سيحمل اسم “جامع الجزائر”.