الرئيسية / وطني /  غنية الدالية: واجب التحفظ يجعل الجيش فوق الرهانات السياسية

 غنية الدالية: واجب التحفظ يجعل الجيش فوق الرهانات السياسية

الجزائر- أكدت وزيرة العلاقات مع البرلمان، غنية الدالية، الإثنين، أن مراجعة القانونين الأساسيين الخاصين بضباط الجيش والمستخدمين العسكريين تهدف إلى “تعزيز القواعد المسيرة لواجب التحفظ وجعل مؤسسة الجيش فوق أي رهانات سياسية”.

 

وقالت الدالية في إجابتها على انشغالات أعضاء مجلس الأمة خلال جلسة المناقشة التي أعقبت عرض مشروعي هذين النصين، أن “واجب التحفظ يعني امتناع العسكري عن كل عمل وتصريح من شأنه أن يمس بشرف المؤسسة العسكرية وسمعتها المميزة وكذا مؤسسات الدولة وهذا عملا بمبدأ حياد الجيش”.

وبينت الوزيرة أن الهدف من تعديل وتتميم هذين النصين يتمثل في “تعزيز القواعد المسيرة لواجب التحفظ بالنسبة للعسكريين والحفاظ على الصورة اللامعة للجيش الوطني الشعبي في مجتمعنا وإبقاء مؤسسة الجيش في خدمة الجمهورية لا غير وجعلها فوق أي رهانات سياسية وسياسوية”.

وثمنت تدخلات أعضاء مجلس الأمة مضمون النصين القانونين، معتبرة أن واجب التحفظ “ليس تقييدا لحرية التعبير كما يراه البعض وإنما واجب وطني يعطي احترافية أكثر لجيشنا ويصونه من كل الشبهات”.

واشارت خلال الجلسة الصباحية التي خصصت لعرض مشروعي القانونين، أن نص المشروع المتعلق بالقانون الأساسي لضباط الاحتياط أدرج حكمين اثنين يقضيان بأن “أي إخلال بواجب الاحتراس والتحفظ مساس بشرف مؤسسات الدولة”.

وأوضحت الوزيرة أن الإجراءات الجديدة المدرجة “ترمي إلى تأسيس إطار قانوني ردعي وملزم بصفة تدريجية، كما يكرس هذا الإطار واجب التحفظ تجاه الضباط العاملين المدمجين في الاحتياط، وهو الواجب الذي يظلون ملزمين به طيلة مدة انهاء خدمتهم”.