الرئيسية / وطني / غول يدعو إلى ضرورة تقنين مواقع التواصل الاجتماعي
elmaouid

غول يدعو إلى ضرورة تقنين مواقع التواصل الاجتماعي

 الجزائر- دعا رئيس تجمع أمل الجزائر “تاج”، عمار غول، السبت، بالعاصمة، الدولة إلى تأطير وتقنين مواقع التواصل الاجتماعي من أجل صون أمن الجزائر وشعبها من الإباحية والتطرف والإرهاب، في حين رفض إبداء موقف حزبه علانية من التصريحات الأخيرة لوزير التجارة بختي بلعايب، مكتفيا القول بأن الوزير حر ومسؤول عن تصريحاته.

وأوضح غول على هامش اجتماعه مع أعضاء المكتب السياسي بمقر الحزب بدالي إبراهيم، أنه لابد على الدولة أن تولي عناية خاصة بفضاء التواصل الاجتماعي من خلال تأطيره وتقنينه، مضيفا أنه بات من الضروري حجب جميع المواقع التي تدعو الى الإباحية والعنف والإرهاب والعنصرية كونها تمس بأمن واستقرار البلد.

وأضاف رئيس تجمع أمل الجزائر أن تصريحاته هذه : لا يجب فهمها كنوع من التقييد وحصر للحريات في الجزائر، موضحا أن الهدف منها هو تنظيم هذا الفضاء من أجل صيانة وحماية الجزائر وشعبها، مضيفا في الوقت ذاته أن الجزائر يجب أن تسلك مسلك الدول الأخرى التي تستغل مثل هذه الفضاءات من أجل تعبئة وتحسيس مواطنيها بالمخاطر التي تواجها إضافة الى تحسين اقتصادها الوطني.

من جهة أخرى، رفض عمار غول إبداء موقف حزبه من التصريحات الأخيرة التي أدلى بها وزير التجارة بختي بلعايب بخصوص مافيا قامت بتجميد قرار استيراد السيارات المستعملة، مكتفيا فقط القول بأن للوزير كامل الحرية والمسؤولية في التصريح حول أمور قطاعه.

وكان وزير التجارة بختي بلعايب قد صرح قبل أيام بأن هناك مافيا قامت بتجميد قرار استيراد السيارات وذلك بعد يوم واحد فقط من إعلانه رفع التجميد.

وفيما يخص التشريعيات المقبلة، جدد عمار غول موقف حزبه منها، حيث أكد على ضرورة العمل من أجل أن تكون هذه المحطة فرصة لتحسين أوضاع البلد وفرز أحسن الطاقات البشرية على اختلاف اسم الحزب الذي تنتمي اليها، كما حث رئيس “تاج” على ضرورة ضبط معايير الترشح لهذه الاستحقاقات وذلك من خلال وضع مقاييس من شأنها الرفع من مستوى العمل السياسي في البلاد من بينها الكفاءة والقدرة على شغل المهام.

واعترف غول بأن جزءا هاما من المجتمع لا يولي أهمية لهذه الانتخابات، مرجعا السبب إلى كون هذا الشعب عاش فترات واستحقاقات جعلته يشعر بالعزلة وأن صوته يبقى دون معنى، مضيفا أنه لا يمكن بناء مؤسسات وبلد قوي إذا لم ينخرط أغلبية المجتمع في الاستحقاقات. في حين كشف أن أبواب حزبه تبقى مفتوحة لكل الشباب والنساء وحتى للمتقاعدين من صفوف الجيش والشرطة والدرك الوطني.