الرئيسية / محلي / غياب أدنى مظاهر التنمية بقرية “تولموت”
elmaouid

غياب أدنى مظاهر التنمية بقرية “تولموت”

يعاني قاطنو قرية “تولموت” ببني عمران جنوب شرق بومرداس من غياب أدنى مظاهر التنمية التي افتقدها القاطنون، حيث رفعوا انشغالاتهم إلى المسؤول الأول عن البلدية لإخراجهم من دائرة التهميش الذي طالهم في ظل صمت هؤلاء التي في كل مرة تكتفي بتقديم وعود لم تجسد على أرض الواقع لحد الساعة.

أول مشكل طرحه لنا سكان قرية “تولموت” تمثل في الانتشار الكبير للنفايات، الأمر الذي بات الملاذ المفضل لمختلف الحيوانات على غرار الكلاب والقطط، كما يشتكي السكان من اهتراء الطرقات خاصة في الأيام التي تتساقط فيها الأمطار، إذ تتحول إلى برك مائية ومستنقعات يستحيل الدخول أو الخروج من القرية إلا باستخدام الأحذية المطاطية، ناهيك عن معاناتهم من مشكلة عزوف الناقلين عن الدخول إلى القرية خوفا من تعرض مركباتهم إلى أعطاب فتزيدهم أعباء مالية إضافية هم في غنى عنها.

الغاز الطبيعي غائب بالقرية ما يؤدي بالسكان في الأيام الباردة إلى البحث اليومي عن قارورات غاز البوتان التي تعرف ندرة وارتفاعا في الثمن على حد سواء، أين تصل إلى 500 دج للقارورة الواحدة، الماء يغيب أكثر مما يحضر، أين تجف الحنفيات طيلة الشهر خاصة في فصل الصيف، ناهيك عن مواجهتهم لنقائص أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها على غرار الإنارة العمومية الغائبة عن القرية ما نجم عنها استفحال ظاهرتي السرقة والاعتداءات، انعدام أدنى المرافق الترفيهية التي من شأنها أن تقي الشباب من الدخول في عالم الانحراف الذي لا مخرج له.

وفي ظل المشاكل الكثيرة التي يتخبطون فيها منذ سنوات عدة، يطالب سكان قرية “تولموت” ببني عمران جنوب شرق بومرداس السلطات المعنية وعلى رأسها البلدية، بالتدخل العاجل من أجل وضع حد لجملة المشاكل، وبالتالي برمجة بعض المشاريع التنموية التي من شأنها فك العزلة المعروضة عليهم…