الرئيسية / وطني / فرنسا ركّعت القضاء الأوروبي ودول الخليج تدعم قتل المسلمين

فرنسا ركّعت القضاء الأوروبي ودول الخليج تدعم قتل المسلمين

كشف، الأحد، وزير خارجية الصحراء الغربية محمد سالم ولد السالك، أن التعنت المغربي بعدم إعطاء الشعب الصحراوي حقه الكامل في تقرير مصيره وعرقلة أي قرار يخدم الصحراء الغربية، له تواطؤ من داخل مجلس الأمن الدولي، وبذلك يربح الوقت للتملص من التزاماته بالإضافة إلى منع مجلس الأمن الدولي من اتخاذ بعض القرارات.

 

وأضاف الوزير الصحراوي لدى عقده لندوة صحفية بمقر سفارة بلده بالجزائر العاصمة، أن مجلس الأمن أمامه مسؤوليات خطيرة في القضية الصحراوية، مشيرا في  الوقت نفسه إلى أن التصرف حاليا يتطلب التريث ودراسة الأوضاع، إذ لابد من انتظار كيفية تصرف المغرب الذي  -بحسب المؤشرات- لا يملك أي نية صادقة لتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي المتعلق بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، كما شدد محمد سالم  على أن التمادي في سياسة الاحتلال العسكري من طرف المغرب مسار خطير ومتهور، والحكومة الصحراوية وجبهة البوليساريو تحذران من مغبة عدم الأخذ على محمل الجد العواقب الوخيمة التي تترتب عن التمادي في تأجيل ممارسة الشعب الصحراوي حقه في تقرير مصيره، مضيفا أن بلاده تطالب الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياتهما في قضية الصحراء الغربية.

كما تطرق محمد سالم إلى التواطؤ المباشر من طرف فرنسا مع الاحتلال المغربي، إذ أن فرنسا تتدخل عسكريا في دول أخرى من أجل تحقيق ما يسمى بالديمقراطية وحقوق الإنسان، لكنها تعرقل قرارات مجلس الأمن من أجل استقلال الصحراء الغربية وإرساء الاستقرار، رغم أن ما تقوم به لا يخدم مصالحها في المنطقة، هذا فقط من أجل إركاع الشعب الصحراوي وعرقلة المد الوطني التحرري-قال الوزير-، ومما يؤكد التواطؤ الفرنسي مع الاحتلال المغربي، أردف المتحدث قائلا إن الأموال والعقول المدبرة للهجمات في أوروبا مركزها المغرب بفضل أموال المخدرات التي تغرق بها المنطقة، وفرنسا تعلم ذلك إلا أنها لم تقم بأي خطوة من أجل ذلك.

أما عن الاتفاق المغربي الفرنسي بخصوص إمكانية استغلال ثروات الصحراء الغربية، والذي ألغته المحكمة الأوروبية بحكم أن المغرب بلد محتل والمحتل لا يمكنه استغلال ثروات الأراضي المحتلة، إلا أن فرنسا ضغطت على المحكمة الأوروبية  ورؤساء ووزراء دول الإتحاد الأوروبي من أجل استئناف قرار المحكمة يوم 19 جويلية القادم بعد ابتداء المرافعات الشفهية في 14 من  الشهر نفسه، نظرا لأنه لا يخدم مصالحها ومصالح المغرب، وبهذا فنحن نتهم الاتحاد الأوروبي بسرقة بلدنا مع المغرب، ونتهم فرنسا بإركاع القضاء الأوروبي لصالح المغرب-أضاف الوزير-

و في  السياق نفسه، اتهم الوزير الصحراوي  الدول الخليجية على غرار السعودية والإمارات بتواطئها مع المغرب وتمويلها للحروب في البلدان المسلمة، داعيا هذه الدول إلى عدم قتل المسلمين والكف عن إعانة المغرب لأنه موقف مخز ، مبديا أسفه على حال “ما يسمى بالعالم العربي والجامعة العربية التي هي أضعف تجمع دولي على الإطلاق”

أما عن خلافة الرئيس الصحراوي الراحل، محمد عبد العزيز، فأكد محمد سالم أن النظام الداخلي للبوليساريو يقر بتولي رئيس البرلمان للرئاسة لمدة 40 يوما بعد شغور المنصب وبعدها يتم انتخاب رئيس صحراوي تتوفر فيه الشروط الأساسية، إذ يمكن للجنة الترشيحات أن تقدم على الأقل مترشحا واحدا.