الرئيسية / وطني / فروخي يشارك في أعلى اجتماع لـ”الفاو” حول شمال إفريقيا

فروخي يشارك في أعلى اجتماع لـ”الفاو” حول شمال إفريقيا

يشارك وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري سيد احمد فروخي في الاجتماع الوزاري للدورة الـ33 للندوة الإقليمية لمنظمة الفاو لمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا (مينا)  المنتظر انعقاده  الخميس والجمعة بروما (إيطاليا).

 وسيتم خلال هذه الدورة لمنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو)  طرح المسائل ذات الاولوية على المستوى الاقليمي والوطني في مجال الفلاحة  والأمن الغذائي والتنمية الريفية.

وسيشارك في هذا الاجتماع حوالي 150 خبيرا،  ومهنيون رفيعو المستوى،  وممثلو المجتمع المدني، بالاضافة إلى القطاع الخاص لمناقشة المشاكل المستعجلة المرتبطة بالفلاحة  والتغذية والتنمية الريفية في منطقة مينا.

ويهدف الاجتماع إلى استقاء الدروس المستفادة من السنوات الأخيرة والتي يمكن اعتمادها أساسا للتخطيط للاستجابة المشتركة للمشاكل التي يعاني منها الإقليم.

ويتعلق أيضا بإنشاء ورقة طريق للاشغال المستقبلية المتعلقة بالتحديات المشتركة المرتبطة بالأمن الغذائي.

ويناقش الخبراء منذ الإثنين الماضي المواضيع المرتبطة بمساهمة شعبة تربية المواشي في الأمن الغذائي  وتأسيس مبادرة “النمو الأزرق” لمنظمة الفاو ودعم المزارعين الصغار والنساء.

وسيتم خلال الاجتماع بحث المسائل المتعلقة بالميزانية بما فيها النشاطات التي تعتبرها “الفاو” أولوية في الإقليم خاصة في ما يتعلق بـ”المبادرات الثلاث الرئيسية”؛ وهي المبادرة الإقليمية للأمن الغذائي وبناء الصمود،  والمبادرة الإقليمية لندرة المياه،  ومبادرة دعم الحيازات الصغيرة،  وهي المبادرات التي تم اعتمادها للاستجابة لأولويات منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا التي حددها أعضاء منظمة “الفاو” في المنطقة.

وبالنسبة للمدير العام المساعد لـ”الفاو” والممثل الإقليمي للمنظمة في الشرق الأدنى وشمال إفريقيا عبد السلام ولد أحمد فقد “شهدت سنة 2015 نهاية فترة مهمة من تاريخ التعاون الدولي من أجل التنمية مع انتهاء الموعد الذي حددته الأسرة الدولية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وأظهر التقييم الأولي لهذه المرحلة  أنها “كانت ذات آثار متباينة في ما يخص منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا  حيث مكنت 15 دولة في المنطقة من تحقيق هدف الألفية”.

وأضاف ولد احمد عبر الموقع الالكتروني للمنظمة “إن الإنجازات على المستوى الفردي للدول لا تعكس الصورة الحقيقية الكاملة للإقليم  حيث أدت الأزمات المتكررة والحروب إلى ارتفاع غير مسبوق في أعداد النازحين واللاجئين  وإلى تدهور اقتصادات كبيرة في المنطقة”.

ويشار أن هذا  المؤتمر الإقليمي الذي ترأسه لبنان حاليا  ينعقد مرة كل عامين لضمان فعالية عمل منظمة “الفاو” في الدول الأعضاء،  ويعتبر أعلى اجتماع لـ”الفاو” على مستوى الإقليم ويحدد أجندة عمل المنظمة وأولويات ميزانيتها للعامين القادمين.