الرئيسية / وطني / “فصيلة مبحرة” ….جهاز جديد لتسهيل إجراءات دخول المسافرين
elmaouid

“فصيلة مبحرة” ….جهاز جديد لتسهيل إجراءات دخول المسافرين

الجزائر- وضعت المديرية العامة للأمن الوطني حيز الخدمة وبداية من السابع أوت 2016 فرقة جديدة تسهر على خدمة المسافرين الوافدين إلى أرض الوطن عبر الحدود البحرية والمتمثلة في ”الفصيلة الٌمُبحرة لشرطة الحدود البحرية”.

وبحسب بيان للمديرية فإنه يأتي هذا مواصلة لتعزيز جملة الإجراءات التسهيلية التي اتخذتها المديرية العامة للأمن الوطني تجاه المسافرين الوافدين إلى أرض الوطن، خلال موسم الاصطياف، وتطبيقا للتعليمات المسداة من قبل السيد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني.

وأكد البيان الذي تلقت “الموعد اليومي” نسخة منه أنه تسهر هذه الفرقة المتكونة من أفراد شرطة مؤهلين في مجال التكفل بالمسافرين الجزائريين على تسهيل إجراءات العبور على متن البواخر القادمة من الخارج في اتجاه الجزائر، حيث ستسمح هذه المبادرة الجديدة بتدعيم سلسلة الإجراءات التسهيلية المتخذة من قبل المديرية العامة للأمن الوطني في النقاط والمراكز الحدودية المنتشرة عبر الشريط الحدودي للجزائر.

وتجسيدا لهذه المبادرة الجديدة، تم استقبال، الأحد 07 أوت 2016 بميناء الجزائر مجموعة من المسافرين الوافدين إلى أرض الوطن والقادمين من مدينة مرسيليا -فرنسا- حيث قام أعضاء الفرقة المبحرة لشرطة الحدود البحرية بمباشرة إجراءات المراقبة والتفتيش بداخل الباخرة، إذ حرصت المديرية العامة للأمن الوطني على استقبال المسافرين من الجالية الجزائرية المقيمة بالمهجر الوافدين إلى أرض الوطن عبر ميناء الجزائر والذين يتزامن وصولهم مع عطلة الصيف بإجراءات شرطية تسهيلية.

وتعد هذه المبادرة الأولى من نوعها دعامة أخرى لتعزيز الخدمة العمومية ومد جسور التعاون والتواصل بين الشرطة الجزائرية وأفراد المجتمع وشرائحه المختلفة، بما فيها الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج.

وتأتي هذه المبادرة الجديدة ضمن حرص السيد اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني على تعزيز قيم التكافل الاجتماعي خاصة مع الوافدين إلى أرض الوطن من أفراد الجالية الجزائرية بالمهجر وحسن الضيافة والاستقبال مع  تسخير كل الظروف الملائمة للقيام بإجراءات العبور عبر نقاط المراقبة بسهولة وفي أقصر وقت ممكن.