الرئيسية / وطني / فضيحة المخزن .. رشوة بالأمم المتحدة !
elmaouid

فضيحة المخزن .. رشوة بالأمم المتحدة !

 الجزائر-  لا تزال المغرب تجني تباعا  (أشواك) مناوراتها الملتوية على جوارها وعلى الشرعية الدولية، حيث لم تمض مهلة يومين على تهجم مندوب المملكة المغربية بالامم المتحدة عمر هلال على الجزائر بمحاولة التشويش على صفتها (بلد مراقب) في النزاع الصحراوي حتى قصفت تسريبات أحد (الهاكر) قصر محمد السادس بوثائق تعري ممارسات الفساد الدولي الذي تحترفه الرباط داخل هياكل الامم المتحدة.

كشفت سبع وثائق موصومة بـ (سرية للغاية) تورط المغرب في قضايا رشوة ديبلوماسية  قدمتها المملكة لمتدخلين أجانب بالأمم المتحدة بغية تغليط الرأي العام العالمي حول ملف الصحراء الغربية، من بينها وثائق رسمية عن وزارة الشؤون الخارجية المغربية وممثلية المغرب بمنظمة بان كيمون المنتهية مهامه نهاية السنة الجارية.

وتتضمن الوثائق التي تمكن الهاكر المدعو كريس كولمان من الحصول عليها، تفاصيل دقيقة عن عملية الفساد من  (اختيار المتدخلين ومواضيع التدخلات والمبالغ المقدمة للمتدخلين الذين يتناولون الكلمة للدفاع عن السياسة الإستعمارية للمغرب أمام لجنة تصفية الاستعمار بالأمم المتحدة)، كما تظهر الوثائق إستراتيجية المواجهة التي وضعها المغرب من أجل إفشال كل مبادرات جبهة البوليساريو لدى المنظمة الأممية.

وتشير إحدى المراسلات المصنفة سرية مؤرخة في سنة 2012 إلى توجيه وزارة الشؤون الخارجية المغربية تعليماتها للمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي من أجل التكفل بستة متدخلين كانوا سيشهدون بالأمم المتحدة لفائدة المغرب، وتتضمن عملية التكفل تقديم رشوة قيمتها 2200 دولار أمريكي لكل متدخل وتذكرة سفر بالطائرة درجة أعمال ودفع أجر خمس ليالي في فندق من 7 إلى 12 أكتوبر 2012، وقد كلفت الوزارة هذه الوكالة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان ذلك التكفل من قبل البعثة الدائمة للمغرب بنيويورك.

وتشير وثيقة أخرى لوزارة الشؤون الخارجية المغربية إلى أسماء المتدخلين والمواضيع المختارة التي سيتدخلون فيها وتظهر الوثيقة المعنية الاستغلال الكبير الذي تمارسه الرباط التي تملي وتوجه موضوع المتدخلين أمام اللجنة الرابعة.

وكشفت الوثائق ذاتها عن مراسلة ثالثة عبارة عن مذكرة تأطيرية خاصة برهانات وأهداف المغرب بالنسبة للجمعية العامة الـ69 لهيئة الأمم المتحدة المنعقدة سنة 2014، حيث وضعت وزارة الخارجية المغربية خطة للدبلوماسيين المغربيين لمواجهة جبهة البوليساريو والجزائر بهيئة الأمم المتحدة.

وذهبت وزارة الشؤون الخارجية المغربية إلى حد مطالبة الوفد المغربي لدى اللجنة الرابعة المكلفة بتصفية الاستعمار بـتبني موقف مواجهة لعدم ترك الفرصة للجزائر وجبهة البوليساريو للدفاع عن القضية، كما تشير المذكرة إلى عملية اختيار المتدخلين الاجانب في اللجنة الرابعة.

وكتبت الوزارة المغربية في مذكرتها انه: فيما يتعلق بالمتدخلين الذين اقترحتهم هذه السنة وزارة الشؤون الخارجية المغربية فهم تسعة وتم اختيارهم من بين الصحفيين والحقوقيين والجامعيين والمؤرخين بحيث تناسب مواصفاتهم المواضيع المقترحة.

وتعد التسريبات  سلسلة متصلة لسابقاتها، بعد تسريبات نشرت عبر  حساب على موقع التدوينات القصيرة تويتر قبل عامين عن وثائق ومراسلات (سرية) بين الرباط ومسؤولين وصحفيين غربيين تتعلق بملف الصحراء الغربية، مما دفع المغرب لاتهام الجزائر بالوقوف وراء هذا التسريب.

وتحدثت الوثائق -التي نشرها الحساب المعروف باسم (كريس كولمان24)- عن دعم المنسقة السابقة للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون لتقرير المصير في الصحراء الغربية، كما تحدثت عن حوار بين الرباط وتل أبيب، وزيارة لمسؤولين إسرائيليين للمغرب. كما نشر الحساب مراسلات خاصة عن ملف الصحراء الغربية بين وزارة الخارجية المغربية ومقر سفارتها لدى الأمم المتحدة وتحمل طابع (سري جدا).

واتهم الناطق باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي وقتها الجزائر بالوقوف وراء تسريب وثائق سرية لوزارة الخارجية المغربية، أغلبها يتعلق بملف الصحراء، ونشرها.

وفي سياق متصل، اتهمت بعض الصحف المغربية الحساب باختراق البريد الإلكتروني لمباركة بوعيدة وهي الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون المغربي، ونشر عدد من الصور الشخصية لبوعيدة، إلى جانب عدد من المراسلات (السرية) مع وزراء أجانب. وعلى إثر هذا الاختراق، رفعت الوزيرة المغربية دعوى ضد مجهول بتهمة المس بحياتها الشخصية.