الرئيسية / رياضي / فضيحة غير مسبوقة في نادي لعقيبة والأنصار غاضبون.. بلوزداد يخسر ست نقاط دون لعب ومطالب بتنحية بوحفص
elmaouid

فضيحة غير مسبوقة في نادي لعقيبة والأنصار غاضبون.. بلوزداد يخسر ست نقاط دون لعب ومطالب بتنحية بوحفص

شريف الوزاني يقرر الرحيل ولاعبون يهددون بفسخ عقودهم

طالب أنصار شباب بلوزداد بتنحية الرئيس “المخفي” لفريقهم، محمد بوحفص، بعد الفضيحة غير المسبوقة التي تورط فيها فريقهم، السبت، في افتتاح الرابطة المحترفة الأولى، عندما خسر الشباب على البساط أمام الضيف جمعية عين مليلة بسبب عدم قدرة الإدارة على تشكيل فريق من الآمال للخروج من ورطة لجنة النزاعات وعدم الحصول على إجازات اللاعبين الجدد بسبب ديون النادي الكبيرة، وهو ما سيكلف الشباب أيضا خسارة ثلاث نقاط أخرى تخصم من رصيد النادي بسبب الغياب.

كان أنصار الشباب في قمة الغضب، السبت، بعد أن وقفوا على الحقيقة المرة لفريقهم ومصيره المجهول في ظل رئاسة محمد بوحفص، حيث صدموا بغياب فريقهم الرديف عن مباراة جمعية عين مليلة بعد استحالة تأهيل لاعبي الفريق الأول نتيجة ديون النادي لدى لجنة المنازعات، بسبب أخطاء إدارية فادحة وغير مبررة، ما دام أن بوحفص لم يسدد قيمة اشتراك النادي في البطولة ولا حقوق تأمين لاعبي الآمال ولا إجازاتهم أيضا، والأغرب من ذلك أن الفريق وجد نفسه بدون مسيرين في مباراة كانت مبرمجة على أرضه بملعب 20 أوت، فاضطر المدرب المصدوم شريف الوزاني إلى مواجهة الأنصار الغاضبين، والذين أجمعوا على ضرورة تنحية الرئيس بوحفص بأي طريقة قبل لقاء الجولة الثانية المبرمج الأسبوع المقبل.

هذا وأكدت مصادرنا المقربة من بيت الشباب بأن رئيس بلدية محمد بلوزداد قرر القيام بمبادرة للم شمل مجلس الإدارة والنادي الهاوي، من أجل مباشرة عملية سحب الثقة من الرئيس محمد بوحفص، الذي يعد -بحسب الجميع- المشكل الرئيس في مشاكل النادي وبقاؤه يعني سقوط الشباب إلى القسم الأدنى، خاصة أن الممولين لا يثقون في الرجل الذي يصر على الغياب عن يوميات النادي دون التخلي عن منصبه، ما أدخل الفريق في دوامة لن يخرج منها إلا بتنحيته، وينتظر أن تكون 24 ساعة المقبلة حاسمة في تحديد مستقبل الشباب هذا الموسم.

من جهة أخرى، قرر المدرب شريف الوزاني مغادرة الفريق بعد فضيحة مساء السبت، خاصة بعد أن صدم بغياب المسيرين وتركهم للاعبين والفريق يواجهون المشاكل الإدارية والأخطاء التسييرية الفادحة، ليكون بذلك المدرب الرابع الذي يغادر الفريق دون لعب أي مباراة رسمية، ولو أن أطرافا من النادي الهاوي تدخلت لإقناعه بالعودة وتقديم ضمانات بتغير المعطيات داخل الفريق بعد تنحية بوحفص، ولم تخف مصادرنا وجود نية لدى لاعبين آخرين بفسخ عقودهم والرحيل بعد اصطدامهم بالواقع المرير للشباب والوعود الكاذبة للرئيس بوحفص.