الرئيسية / محلي / فكرة استيراد الخروف السوداني لكسر الأسعار في العيد مرفوضة
elmaouid

فكرة استيراد الخروف السوداني لكسر الأسعار في العيد مرفوضة

رفضت الفيدرالية الوطنية لمربي المواشي، فكرة لجوء الحكومة إلى استيراد الخروف السوداني لكسر أسعار المواشي خلال عيد الأضحى المبارك، مؤكدا على وفرة المنتوج خلال هذه السنة، ما يجعل احتمال عدم تجاوز سعر الخروف 30 ألف دينار.

 

وأكد رئيس الفيدرالية الوطنية لمربي المواشي، جيلالي عزاوي، على وفرة المواشي خلال هذه السنة، ما سيسمح بكسر الأسعار لا محالة، مشيرا إلى أن المبادرة التي أطلقتها الحكومة، تهدف بالدرجة الأولى إلى كسر أسعار المواشي لتمكين جميع المواطنين من اقتناء خروف العيد بأقل تكلفة، وهو ما تسعى السلطات إلى تطبيقه من خلال نقاط البيع التي ستتمركز في كبرى ولايات الوطن، بينها عاصمة البلاد، لاسيما أنه في تلك النقاط ستكون للمواطن فرصة شراء الخروف من الموّال مباشرة، الأمر الذي يؤدي إلى ثبات السعر لغياب الوسيط الذي يكون في غالب الأحيان السبب الرئيسي في ارتفاع الأسعار بطريقة جنونية، موضحا في ذات السياق أن اللجنة المكلفة بتحديد نقاط البيع تقوم حاليا بدراسة كل المؤشرات، حيث من المرجح أن يتم تحديدها في الأيام القادمة.

وعن احتمالية لجوء الحكومة إلى استيراد الخروف السوداني لكسر الأسعار، فرفض المتحدث الفكرة جملة وتفصيلا، قائلا في هذا الصدد “نحن ضد هذه الفكرة أساسا طالما المنتوج المحلي متوفر بكثرة وسيكون في متناول الجميع بما في ذلك الطبقة المتوسطة، ومن غير المعقول أن يستجاب لهذه الدعوات التي لا تشجع بتاتا الإنتاج المحلي”، مستطردا أن المواطن من خلال تلك الأسواق التي ستفتح مع اقتراب العيد، سيتمكن من شراء أضحيته وفق ما يناسبه، غير أن ذلك لا يمنع من انخفاض الأسعار بسبب وفرة المنتوج، ودليل ذلك أسعار المواشي المنخفضة التي تم تسجيلها مؤخرا في أغلب الأسواق، حيث وصل سعر خروف البالغ من العمر سنتين 25 ألف دينار، ومن المنتظر أن يرتفع سعر مثل هذا الخروف مع اقتراب العيد بزيادة تقدر بين 1000 و2000 دينار، على ألا تتعدى 10 آلاف دينار كأقصى زيادة حسب حجم الخروف وعمره، بينما ستكون الأسعار جد معقولة، حيث يرتقب أن يباع الخروف الذي بيع السنة الفارطة بـــ60 ألف دينار بسعر 35 ألف إلى 40 ألف دينار.