الرئيسية / دولي / فلسطين تنتقد بشدة تصريحات نتنياهو العدوانية …. إدخال قوات دولية إلى غزة خطوة “معادية للسلام”
elmaouid

فلسطين تنتقد بشدة تصريحات نتنياهو العدوانية …. إدخال قوات دولية إلى غزة خطوة “معادية للسلام”

علقت فلسطين على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو خلال لقائه مع وزيرة الخارجية الاسترالية، التى دعا فيها إلى فحص خيارات أمنية من خلال ادخال قوات أجنبية الى قطاع غزة، وأن الجيش

الاسرائيلى سيكون ملزما بالسيطرة على أراضى الضفة الغربية بحيث تكون السيادة الفلسطينية محدودة.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية فى بيان لها، الأحد، إن تصريحات نتنياهو تكشف حقيقة موقف الحكومة الإسرائيلية من حل الدولتين، وإصرارها على تفريغه من مضمونه الحقيقى، وتحويله إلى مجرد غطاء تمرر من تحته مخططاتها لتكريس الاحتلال وإطالة أمده، من خلال تصعيد الحديث عن “التهديدات الأمنية الخارجية”.وأضافت :”هذه التصريحات والمواقف المعادية للسلام تشكل شروطا مسبقة وعقبات اضافية فى وجه أى مفاوضات جدية، خاصة أنها تغلق الباب نهائيا أمام اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة الى جانب إسرائيل”.وأشارت الوزارة فى بيانها إلى أن نتنياهو، يواصل تصعيد هجومه السياسى وإجراءاته على الأرض بهدف تصفية القضية الفلسطينية، وذلك على مسارات ثلاثة: الأول، استيطان متصاعد ومتسارع لابتلاع المزيد من الارض الفلسطينية، والثانى، محاولة الافلات من أى محاسبة على الجرائم اليومية التى يرتكبها الاحتلال، عبر التحريض على المحكمة الجنائية الدولية. أما المسار الثالث، فيتلخص فى سعى الحكومة الاسرائيلية لتغييب الرعاية الدولية للمفاوضات، وتفكيك المرجعيات الدولية لعملية السلام وفى مقدمتها حل الدولتين.من جانب اخر علق الرئيس الفلسطينى محمود عباس، على مطالبة 154 نائبا وسناتورا فرنسيا ينتمون إلى مختلف الاتجاهات السياسية، من الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند الاعتراف بدولة فلسطين، معربا عن “تقديره الشديد” لرسالة النواب.وقال عباس :”فى هذه الرسالة تعبيرا واضحا على الحرص للخروج من المأزق، الذى تمر به عملية السلام، نتيجة رفض الحكومة الإسرائيلية إنهاء احتلالها للأراضى الفلسطينية، واستمرارها بكل ما هو ممكن، من أجل تدمير حل الدولتين”.ووجه البرلمانيون الفرنسيون للرئيس الفرنسى رسالة، تنص على أنه “يجب على فرنسا إظهار إرادتها للخروج من المأزق فى هذا النزاع، من خلال اعادة التأكيد رسميا، باسم حق تقرير المصير غير القابل للمصادرة، أن للشعب الفلسطينى الحق فى بناء دولة. وذلك ضرورى سواء لاحترام القانون الدولى أو لأمن إسرائيل”.فيما أضاف الرئيس الفلسطينى، قائلا “الرسالة تكتسب أهمية كبيرة، لا سيما مع قرب حلول 50 عاما على الاحتلال الإسرائيلى للأراضى الفلسطينية، آخر احتلال على وجه الأرض”، متمنيا على الرئيس الفرنسى هولاند الاستجابة لهذه الدعوة، من أجل الحفاظ على حل الدولتين الذى أثبتت فلسطين حرصها عليه، فى الوقت الذى سعت فيه الحكومة الإسرائيلية للتخريب على أى جهد دولي، للحفاظ على هذا الحل، الذى كان آخره مؤتمر باريس للسلام”.