الرئيسية / دولي / فلسطين قدمت للمحكمة 03 ملفات تدين انتهاكات إسرائيل…. جرائم الحرب الصهيونية على طاولة “الجنائية الدولية”
elmaouid

فلسطين قدمت للمحكمة 03 ملفات تدين انتهاكات إسرائيل…. جرائم الحرب الصهيونية على طاولة “الجنائية الدولية”

أعلن وزير خارجية فلسطين رياض المالكي أن بلاده قدمت 03 ملفات للمحكمة الجنائية الدولية لإدانة الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني والتي ترقى إلى “جرائم حرب”.

وقال المالكي، الأربعاء، عقب مشاركته في اجتماعات الدورة العادية الـ147 لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب – “إن الملفات التى تقدمنا بها حتى الآن للمحكمة الجنائية الدولية، وهي ملف العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة والاستيطان والآسرى والمعتقلين، مشيرا إلى أن هذه الملفات مازالت مفتوحة يتم التحقق بها كدراسات أولية من قبل المحكمة ونزودهم بتقارير دائمة وفورية بشأنها”. وأضاف ” هناك اتصالات مباشر أيضا بيننا وبين المدعية العامة للمحكمة حول مستجدات تلك القضايا”، منوها بأنه تم قطع مراحل جيدة فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية مع المحكمة، مؤكدا أن هناك تواصلا مستمرا ودائما مع المحكمة والمدعية العامة ومع مكتبها، لافتا إلى أن هناك وفدا فلسطينيا سيتوجه إلى لاهاي لاستكمال التنسيق والمشاورات مع المحكمة الجنائية الدولية”.

وتابع المالكي “إننا نقدم للمحكمة الدولية تقارير شهرية لما تقوم به إسرائيل من خروقات وجرائم ترتكب بحق الشعب الفلسطيني، وذلك لتضاف إلى مجموع الملفات التى قدمت إلى المحكمة منذ أكثر من عامين.. ونتابع معهم بشكل جيد حول ما تقوم به من تحقيقات أولية للوصول إلى قناعة تامة أن لديها من براهين وإثباتات لكى تقول أن هناك جرائم ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني من قبل إسرائيل كدولة احتلال ترتقي إلى جرائم حرب ضد الإنسانية، وبالتالى ضرورة فتح تحقيقات رسمية.. ونحن تواقون لكي نسمع من المحكمة الجنائية فيما يخص تلك التحقيقات والملفات”. وأوضح أن “هناك اتصالات مستمرة مع عدد من الخبراء القانونيين والذين تم تعيينهم من قبل دولة فلسطين للعمل معنا في هذه الملفات التي قدمت للمحكمة، بالإضافة إلى أن هناك اتصالات مستمرة أيضا من قبل فريق وزارة الخارجية الفلسطينية بهذا الشأن، والذى يزور لاهاي من مرة إلى مرتين شهريا”. ومن ناحية أخرى، قال المالكى “إن من لديه أي شك في أن القضية الفلسطينية لم تعد القضية المحورية والأساسية للدول والأمة العربية “خاب ظنه”، مشيرا إلى أن مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، الذي اختتمت أعماله الأربعاء، أكد التزامه بمبادرة السلام العربية كما جاءت في عام 2002، مشددا على أن الشائعات التى تقول (إن المبادرة حولت باتجاه عكسي وأن هناك أفكارا جديدة ضمن رؤية إقليمية) أصيب أيضا بخيبة”.

وأشار إلى أن وزراء الخارجية العرب أكدوا من خلال مداخلتهم في الاجتماع بشكل حاسم وقوى على مركزية القضية الفلسطينية، وخصوصيتها ومحوريتها، ودعم الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل دولته المستقلة على حدود 1967 والقدس الشرقية عاصمة لها.

يذكر أنه دان وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع دورتهم الـ147 ، الاعتداءات المتكررة من المتطرفين الاسرائليين على المسجد الاقصى واعتبار المساس به خطا احمر، كما دعو الى استمرار العمل العربي والإسلامي المشترك لتوسيع الاعتراف الدولى بدولة فلسطين.

وفي الشأن الداخلي   قالت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية ” إن أطراف الانقسام الأسود في حركة “حماس” ما زالت تصر على تعطيل جهود المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية، من خلال عملها المستمر في عدم تمكين الحكومة من تحمل مسؤولياتها تجاه أبناء شعبنا الصامد في المحافظات الجنوبية التى تسيطر عليها وتنتهج سياسة مؤلمة لعزلها” بحسب قولها .

وذكر المتحدث الرسمي باسم الحكومة، يوسف المحمود، إن التفوهات التي تطلقها بعض رموز حركة “حماس” باتت مكشوفة لدى الجميع، وهي تندرج ضمن حملات التبرير وتصدير الأزمات ومحاولات التغطية على الأخطاء، سواء فيما يتصل بأزمة الكهرباء أو سائر الأزمات الأخرى التي تطال جميع مناحي حياة أبناء شعبنا الصامد البطل في المحافظات الجنوبية، بسبب الواقع الأليم الذي تفرضه أطراف في “حماس”.

وأضاف أن حكومة الوفاق الوطني تخصص ما يقارب نصف الموازنة للمحافظات الجنوبية وتلتزم بدفع 80 مليون شيكل شهريا لصالح الكهرباء، إضافة إلى الالتزامات الأخرى التي من المفترض أن توفر التيار الكهربائي من 8-12 ساعة يوميا، ولكن فرض أطراف “حماس” سيطرتها على شركة الكهرباء يقلص تلك المدة إلى ثلاث ساعات كما كان يحدث قبل فترة قصيرة.