الرئيسية / ثقافي / فنانون يتحدثون ل” الموعد اليومي” عن استمرار اطلاق ” كذبة” الوفاة.. تنديد واستياء والاحتكام للقانون

فنانون يتحدثون ل” الموعد اليومي” عن استمرار اطلاق ” كذبة” الوفاة.. تنديد واستياء والاحتكام للقانون

في العديد من المرات تنقل العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة فنان ما  وهو حي يرزق. وقد تسببت هذه الإشاعات في ألحاق أضرار نفسية على الفنان ذاته وعائلته.

ندد العديد من الفنانين بهذه الكتابات الكاذبة واثرها السلبي على نفسية الفنان المعرض لهذه الاشاعة خاصة أمام تجاهل المسؤولين عن القطاع الثقافي والفني في بلدنا لمثل هذه التجاوزات.وفي هذا الموضوع تحدث بعض الفنانين ل” الموعد اليومي”.

 

كريمة الصغيرة

لابد من وضع حد لمروجي اشاعة وفاة الفنانين


لقد تعرض العديد من الفنانين إلى مثل هذه الأشاعات خاصة في زمن الوسائل التكنولوجية الحديثة، حيث أصبح كل من هب ودب يكتب عن الفنان ويطلق عنه إشاعات مغرضة تمس بحياته الخاصة أوعائلته أو تنقل خبر وفاته وهو حي يرزق.هذا الأخير( خبر الوفاة) أصبح متداول في الوسائط الاجتماعية بصورة أكبر وأمام التجاهل التام المسؤولين عن القطاع الثقافي والفني عندنا.

ولاأخفيكم في هذا الشأن أن مثل هذه الكتابات تؤثر سلبا على حياة الفنان وعائلته، وحبذا لو يطبق القانون على أصحاب الصفحات الفايسبوكية التي تروج لمثل هذه الكتابات.

 

عتيقة طوبال

تعرضت لهذه الاشاعة أكثر من مرة

انا واحدة من الفنانات اللواتي تعرضن أكثر من مرة لمثل هذه الإشاعات التي دمرتني نفسيا خاصة لما تكون ظروفي الصحية غير مستقرة ،فحينها تزداد معاناتي واتأثر نفسيا بهذه الاشاعة وتفكيري يكون سلبي في الحياة، ولابد من المسؤولين أن يعاقبوا مروجي إشاعة وفاة الفنان وهو حي يرزق كما يعاقب من يروج اخبارا كاذبة في السياسة.

و الغريب في الأمر أن بعض الفنانين يساهمون في نشر هذه الاخبار الكاذبة دون التأكد من صحتها.

 

مروان قروابي

أنا ضد  هذه الإشاعات

أنا أعلم أن الفنان خاصة إذا كان مشهورا أكثر عرضة للإشاعات من غيره ،واعلم ايضا أن الاشاعة هي ضريبة نجاح الفنان،لكن لابد أن تكون هذه الأشاعات في حدود المعقول ولاتؤثر على حياة الفنان وعائلته ولايجب أن تصل إلى حد اطلاق خبر وفاته وهو حي يرزق.

فالفنان أيضا له عائلة تخاف عليه ويؤلمها مثل هذه الاخبار الكاذبة والمؤلمة في نفس الوقت.

وعلى المسؤولين المعنيين بالشأن الثقافي والفني عندنا أن يضعوا حدا لمثل هذه التجاوزات على حياة الفنان  خاصة وأن مثل هذه الإشاعات قد تجاوز الحد في نشرها وتسببت في عدة معاناة للفنان الذي اطلقت عليه .

 

فيزية توقرتي

لابد من معاقبة مروجي إشاعة وفاة الفنان

كما لايخفى على الجميع أن الفنان المشهور يتعرض إلى الأشاعات المغرضة والتي تمس حياته لكن لايجب أن تنقل أخبار كاذبة تصل إلى تشويه سمعته وتدمر عائلته او تطلق خبر وفاته،ومثل هذه الإشاعات قد تفاقمت إلى حد كبير في السنوات الأخيرة خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون التأكد من صحة الخبر تجد صفحات أخرى تنقل نفس الخبر والناس تسرع لتقديم التعازي.

والغريب في الامر أن لاأحد من المسؤولين تدخل في هذا المجال وأوقف اصحاب هذه الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي عند حدهم ويعاقبهم حسب ماتقتضيه القوانين في هذا الشأن ،أم أن أمر الفنان لايهم مثل السياسي .أظن أن الامر يتطلب الى تدخل أستعجالي من طرف السلطات المعنية ووقف اطلاق اشاعة وفاة الفنان وهو حي يرزق لما لهذا الخبر لاثر سلبية على نفسيته.

وحبذا من البحث عن الاخبار الصحيحة عن الفنان قبل نشرها للعامة.

حاء/ ع