الرئيسية / رياضي / فيغولي: لا أقبل التشكيك في جزائريتي.. والبعض يحاول تشويه صورتي
elmaouid

فيغولي: لا أقبل التشكيك في جزائريتي.. والبعض يحاول تشويه صورتي

 اختار، أول أمس، اللاعب الدولي سفيان فيغولي شبكات التواصل الاجتماعي للرد على كل الانتقادات الموجهة إليه ولاعبي المنتخب الوطني، بعد حادثة العصيان التي مست “الخضر” بعد لقاء الكاميرون في افتتاح تصفيات كأس العالم 2018 بروسيا، عندما انقلب اللاعبون على المدرب الصربي ميلوفان راييفاتس وتسببوا في إقالته، بعد أن أعلنوا صراحة لرئيس الفاف رفضهم العمل تحت إشرافه، ونفى لاعب ويستهام الإنجليزي كل التهم

الموجهة إليه.

هاجم سفيان فيغولي بشدة كل الذين انتقدوا شخصه والمنتخب الوطني بعد “انقلاب” لقاء الكاميرون، نافيا صفة “التمرد” التي ألحقت به، ووصف هؤلاء باللاعبين السابقين “الطامعين” في مناصب لدى الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وقال فيغولي على حساباته الرسمية في الفايسبوك وانستغرام وتويتر:”لقد خدمت المنتخب الوطني منذ أول استدعاء لي ولن أتغير سواء كنت أساسيا أو احتياطيا”.

وأضاف:”البعض وصفني مؤخرا بالهمجي والسافل والأناني، هذا طبعا دون ذكر عبارات السب والشتم.. هناك من يحاول تشويه سمعتي وباقي لاعبي المنتخب الوطني..”.

وأكد نجم فالنسيا السابق أن الأطراف التي تحاول تشويه سمعته، تملك مشكلا مع الجيل الحالي من اللاعبين، قاصدا بذلك بعض اللاعبين الدوليين السابقين، “هؤلاء اللاعبين يملكون مشكلا مع اللاعبين الذين يسمونهم باللاعبين مزدوجي الجنسية..” قال فيغولي، الذي عبر عن امتعاضه من هذه التسمية، التي تطلق على اللاعبين المحترفين، وذهب إلى أبعد من ذلك من خلال التأكيد على أن إطلاق اسم “المغتربين” يزعجه كثيرا.

إلى ذلك، أكد لاعب غرونوبل الفرنسي السابق، أن اللاعبين الدوليين السابقين، يرفضون الاعتراف بالخدمات والإضافة الكبيرة، التي قدمها اللاعبون المحترفون للمنتخب الوطني، قائلا: “إننا ندافع عن ألوان المنتخب الوطني بفخر واعتزاز.. لكن البعض يروج للإشاعات لتشويه صورتنا”، مضيفا: “هؤلاء هم من انتقدنا مباشرة بعد لقاء بلجيكا في كأس العالم 2014 بالبرازيل، لأنهم كانوا يعتقدون بأننا سنخرج من الدور الأول، لكن الجميع يعرف أين وصلنا بعد ذلك”، وشدد قائد المحاربين على أن الأجواء داخل المنتخب الوطني “عائلية وأخوية” على عكس ما يسعى البعض للترويج له، على حد تعبيره، وقال بهذا الشأن:”أعتقد أننا نملك جيلا فريدا والبعض يرى أنه تاريخي، كل اللاعبين يبللون القميص.. المنتخب متحد ومقدس، وليس ملكا لفيغولي أو براهيمي أو محرز، بل هو ملك لكل الجزائريين.. كما أنه يسير بطريقة احترافية وكل مسير ولاعب فيه منضبط..”.

وحرص فيغولي على ختم رسالته “المفتوحة”، والموجهة للأنصار في الأساس لـ “تلميع” صورته لديهم، على إطلاق وعد يؤكد فيه بأن اللاعبين سيعملون بقوة من أجل التأهل إلى كأس العالم بروسيا والتألق في كأس أمم إفريقيا 2017 بالغابون.

وتابع قائلا: “نحن لا نريد إلا الخير للمنتخب الوطني، وهدفنا إسعاد الشعب الجزائري، الأجواء رائعة داخل المجموعة وسنقدم أفضل ما لدينا من أجل التأهل إلى مونديال روسيا والذهاب بعيدا في كأس إفريقيا المقبلة..”.

وختم نجم فالنسيا السابق بعبارة تحمل الكثير من الرسائل الموجهة لمنتقديه “لن أقبل بأن يشكك أحد في ارتباطي أنا وإخوتي بالمنتخب الوطني وبلدي الجزائر..”.