الرئيسية / دولي / فيما اشرف على افتتاح سفارة فلسطين في الفاتيكان الرئيس عبـــاّس يعلن .. مؤتمر باريس فرصة أخيرة لتنفيذ حل الدولتين
elmaouid

فيما اشرف على افتتاح سفارة فلسطين في الفاتيكان الرئيس عبـــاّس يعلن .. مؤتمر باريس فرصة أخيرة لتنفيذ حل الدولتين

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، إن مؤتمر السلام الدولي المزمع عقده اليوم الأحد في باريس، ربما يكون الفرصة الأخيرة لتنفيذ حل الدولتين.

 وأضاف عباس، في مقابلة مع صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية، نقلتها وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية وفا، “نحن كفلسطينيين نقول كفى، بعد 70 عاماً من المنفى و50 عاماً من الاحتلال، يجب أن يكون 2017 عام العدالة

والسلام والحرية لشعبنا”.كما اشرف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى جانبي البابا فرانسيس بابا الفاتيكان على افتتاح سفارة فلسطين في الفاتيكان.وفي كلمة خلال مراسيم الافتتاح دعا الرئيس عباس دول العالم إلى الاعتراف بدولة فلسطين  وقال “كلما زاد اعتراف العالم بدولة فلسطين اقتربنا من تحقيق السلام”.وحول نية الإدارة الأمريكية الجديدة نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس   قال عباس “”نتمنى أن يكون ذلك غير صحيح  لأن ذلك سيعرقل عملية السلام  ندعو الرئيس المنتخب ترامب إلى فتح حوار بيننا وبين الإسرائيليين من أجل السلام”.والتقى الرئيس الفلسطيني مع بابا الفاتيكان بحث معه في الأوضاع الراهنة في فلسطين  والعلاقات بين الجانبين  خاصة بعد اعتراف الفاتيكان بدولة فلسطين.كما ناقش الرئيس الفلسطيني في لقاءه مع رئيس وزراء الفاتيكان المونسينيور بارولين  آخر التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية  والاعتداءات الإسرائيلية على أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته المسيحية والإسلامية  خاصة في مدينة القدس. كما بحث الجانبان تعزيز العلاقات الثنائية بين الدولتين وسبل تنميتها. ويمثل وعد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس تغييرا فى السياسة الأمريكية المتبعة منذ عقود. وكانت إدارات أمريكية متعاقبة قالت إن وضع مدينة القدس يجب أن يكون محل تفاوض. ويساند الفاتيكان أيضا حل الدولتين.وتقول إسرائيل إن القدس عاصمتها الموحدة والأبدية ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة دولتهم المستقبلية.من جانب اخر وصلت إلى العاصمة الروسية موسكو وفود تمثل مجموعة من الفصائل الفلسطينية لعقد اجتماعات غير رسمية بهدف التغلب على حالة الانقسام الفلسطينى، وتحقيق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية المختلفة.وأفادت وكالة أنباء روسية أن أول لقاء بين الفصائل والجهة الروسية الداعية سيعقد صباح اليوم الأحد.ويستضيف معهد الدراسات الشرقية بالأكاديمية الروسية للعلوم- خلال الفترة من الخامس عشر وحتى السابع عشر من الشهر الجارى- لقاءً موسعاً يجمع الفصائل الفلسطينية، لبحث سبل تجاوز الصراعات الداخلية فى ما بينها.وقال مدير المعهد فيتالى نعومكين- فى تصريحات صحفية سابقة- “سنجرى على أرضية معهد الدراسات الشرقية، لقاء بين الفصائل الفلسطينية فى موسكو، فى 15-17 يناير، وهذا سيكون اجتماعا غير رسمى، ولكن سيأتى إلى هنا ثمانى من قادة الفصائل والمنظمات الفلسطينية، التى ستناقش مسائل التغلب على الانقسام (الداخلى الفلسطينى)”.وكان المعهد قد استضاف- فى عام 2011- لقاءً مماثلاً بهدف إنهاء حالة الانقسام الفلسطينى الذى وقع عام 2007، حينما سيطرت حركة “حماس” على قطاع غزة وعلى الأجهزة الأمنية وبات القطاع خاضعاً لها منذ ذلك الحين.