الرئيسية / محلي / فيما تلتزم السلطات الصمت إزاء الوضع…. سكان مزرعة “الإخوة بوزيد” بأولاد هداج يطالبون بتدارك النقائص
elmaouid

فيما تلتزم السلطات الصمت إزاء الوضع…. سكان مزرعة “الإخوة بوزيد” بأولاد هداج يطالبون بتدارك النقائص

ما تزال معاناة سكان مزرعة “الإخوة بوزيد” بأولاد هداج غرب بومرداس متواصلة مع العزلة التي فرضتها عليهم السلطات المعنية التي في كل مرة تلتزم الصمت إزاء معيشتهم الصعبة، ما جعل المنطقة تعيش تخلفا وركودا

تنمويا في مختلف القطاعات.

سكان الحي في لقاء جمعنا بهم أكدوا لنا أنهم راسلوا المسؤولين في العديد من المرات، غير أنه لا جديد يذكر، أين ما تزال مشاكلهم مستمرة مع غياب مرافق الحياة اليومية من ماء وغاز وإنارة عمومية وغيرها، مضيفين في السياق ذاته أنهم يعانون نقائص بالجملة أثرت على مسيرتهم اليومية، بداية بمشكل غياب الغاز الطبيعي والتبعات اليومية وراء قارورات غاز البوتان التي تعرف ندرة حادة وارتفاعا في الثمن على حد سواء، أين تصل في الأيام الباردة الممطرة إلى 450 دج للقارورة الواحدة، ما أثقل كاهل العائلات ضعيفة الدخل التي أجبرتها الوضعية على اتباع الطرق البدائية وهي جلب الحطب لاستعماله للتدفئة والطبخ.

الماء الشروب هو الآخر مشكل تطرق إليه القاطنون، أين يغيب عن حنفياتهم أكثر مما يحضر، ما يؤدي بهم في فصل الصيف إلى شراء صهاريج من المياه التي تخضع للمضاربة من قبل التجار أين يصل سعر الصهريج الواحد إلى 1200 دج.

في حين يعتبر مشكل غياب المرافق الترفيهية والرياضية من ملاعب ودار للشباب وقاعات أنترنيت التي هي ناقصة، الهاجس الذي عمق من معاناة شباب الحي المحرومين من أدنى اهتمام من قبل السلطات المعنية، التي وحسب شباب الحي، لم تكلف نفسها عناء برمجة مشاريع في هذا المجال.

كما يعاني سكان الحي من انعدام الإنارة العمومية، ما نجم عنه استفحال ظاهرتي السرقة والاعتداءات في الفترة الليلية في ظل اغتنام هؤلاء الفرصة، فيقومون بسرقة أمن وأملاك القاطنين الذين أجبرتهم الوضعية على البقاء في منازلهم خوفا على حياتهم

وأملاكهم.

إلى جانب الطرقات التي واجد في وضعية كارثية خاصة مع سقوط أولى قطرات المطر وغيرها من النقائص الأخرى التي ربص بهم منذ سنوات.

وأمام هذه الوضعية الكارثية التي يزاولون فيها يومياتهم في غياب النقائص في مختلف المجالات والقطاعات، يناشد سكان مزرعة الإخوة بوزيد الجهات المعنية التدخل لإخراجهم من العزلة التي فرضت عليهم منذ سنوات عدة.