الرئيسية / ملفات / فيما يحذر المختصون من تأثيراته السلبية.. الجينز الضيق يعرف اقبالا كبيرا من طرف المراهقات

فيما يحذر المختصون من تأثيراته السلبية.. الجينز الضيق يعرف اقبالا كبيرا من طرف المراهقات

أضحى الجينز الضيق أو ما يُعرف بـ “سليم” موضة العصر، حيث شاع ارتداؤه في السنوات الأخيرة في أوساط الفتيات خصوصا المراهقات، حتى المحجبات أثار اعجابهن بشكل رهيب وأصبحن يتهافتن على اقتنائه بمختلف الألوان، هذا الاقبال الواسع للفتيات جعل بعض المختصين يحذرون من أضرار الارتداء المنتظم له.

الجينز الضيق.. العنصر الحاضر بقوة في محلات الألبسة والأسواق

خلال قيامنا بجولة في مختلف الأسواق ومحلات الألبسة الموجودة بالعاصمة، لاحظنا حضورا قويا للجينز الضيق الذي بات يعرض في الآونة الأخيرة بألوان متعددة بعدما كان مقتصرا سابقا على الأزرق والأسود والأبيض، استجوبنا بعض البائعين عن سبب عرضهم المكثف لهذه السراويل، فأجابنا إلياس الذي يملك طاولة بيع ألبسة في إحدى الأسواق الشعبية أن هذا النوع من السراويل يدر عليه ربحا سريعا في وقت قياسي،

كذلك محمد الذي يملك محلا لبيع الألبسة في برج الكيفان قال لنا إن الجينز الضيق أضحى موضة العصر، مشيرا إلى أن معظم الفتيات اللواتي يدخلن محله يكون سؤالهن عن ثمن الجينز أكثر من الألبسة الأخرى وأضاف أنه يقوم بعرض سلع تساير متطلبات العصر وميول الفتيات لتجنيب نفسه الخسارة وكساد السلع، موضحا أن الجينز الضيق يدر عليه ربحا سريعا نتيجة الاقبال المتزايد عليه.

الفتيات يعتبرنه موضة يصعب الاستغناء عنها

قامت “الموعد اليومي” باستطلاع رأي بعض الفتيات حول ولع ارتدائهن للجينز الضيق، فأجابت كريمة إنه موضة العصر وأنها تحب أن تتبع الموضة لكي لا يقال عنها إنها قديمة على حد قولها.

من جهتها، مونية أيضا قالت إنها مولعة بالفنانات الأجنبيات وتحب تقليدهن لأننا نستقي الموضة من عندهن.

ابتسام التي قالت لنا بكل صراحة إنها تتبع الموضة “اللبس الضيق يجعلني فاتنة ومحط أنظار الشباب، أما زينب فقد كان رأيها مخالفا للأخريات، حيث قالت لنا إن هذا النوع من السراويل عملي جدا ويجعلها تتحرك بسلاسة وراحة وأن موضة العصر لا تهمها كثيرا بقدر ما يعجبها هذا النوع من السراويل”، مشيرة إلى أنه يعطي الشكل الجميل لجسدها عكس الألبسة الأخرى.

المختصون يحذرون من أضرار ارتدائه

حذر باحثون مختصون في مستشفى ثيميس انديتسيريكت لمدينة اونتايو الكندية من ارتداء سروال الجينز الضيق ذي الخصر المنخفض، إذ تبين أن الجينز يضغط على العصب الحسي القريب من عظمة الورك. كما أن ذلك يسبب إحساسا بوخز خفيف في الأفخاذ يعرف بالتنميل أو تشوش الحس يؤدي إلى تلف الاعصاب ويزداد الأمر سوءا في حالة البدانة وأشار الباحثون إلى أنه بالرغم من أن ذلك التلف العصبي ليس مميتا إلا أن أعراضه قد تبقى لفترات طويلة خاصة إذا تم ارتداء سروال الجينز بانتظام.

من جهة أخرى، أوضح البروفيسور جون ديكونسون الخبير في ضغط الدم في معهد وولفسون للطب الوقائي في بريطانيا إن الضغط الناجم عن ارتداء الملابس الضيقة قد يؤدي إلى تجمع وتراكم الخلايا من بطانة الرحم في منطقة أخرى في الجسم مسببا الالتهاب.

وقال الدكتور ديكونسون إنه على الرغم من أن التعريف بهذا المرض تم قبل أكثر من 70 عاما، إلا أن العلماء لم يتعرفوا على أسبابه بعد، مشيرا إلى أن السر يكمن في كيفية عثور النسيج على طريقه من الرحم إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل المبايض، حيث يتجمع ويتراكم مسببا آلاما حادة ما قبل الطمث وأحيانا العقم.

وأوضح أن تغييرات الضغط المتسببة عن الملابس الضيقة تكسب هذه الخلايا قوة دفع تسمح لها بالخروج من الرحم وتجمعها في مكان آخر…منبها إلى أن مثل هذه الملابس تسبب ضغطا كبيرا حول الرحم وقنوات فالوب القريبة من المبيض وحتى عند خلع هذه الملابس فإن الضغط يبقى لبعض الوقت في جدران الرحم السميكة بالرغم من انخفاضه حول قنوات فالوب، وهذا يتسبب بدوره في توجه الخلايا إلى الخارج لتصل إلى المبايض، مضيفا أن أثر هذا الضغط الرجعي الناتج عن تكرار هذه العملية لسنوات عدة بعد البلوغ يؤدي إلى تجمع الخلايا وإحداث التهابات والعقم.

ل. ب