الرئيسية / ثقافي / في أمسية ثقافية فلسطينية حافلة احتضنها المركز الثقافي الجزائري بباريس … الهرفي يشدد أن الجزائر وفلسطين عشيقان لا ينفصلان
elmaouid

في أمسية ثقافية فلسطينية حافلة احتضنها المركز الثقافي الجزائري بباريس … الهرفي يشدد أن الجزائر وفلسطين عشيقان لا ينفصلان

نظمت سفارتا فلسطين لدى فرنسا واليونيسكو أمسية ثقافية حافلة بمناسبة الذكرى الثلاثين لإعلان استقلال دولة فلسطين والذكرى الرابعة عشر لاستشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات، بحضور عدد من سفراء الدول

العربية الشقيقة والصديقة وأعضاء السلك الدبلوماسي وأعضاء في البرلمان الفرنسي وممثلين عن أحزاب وبلديات فرنسية وممثلي أحزاب وهيئات سياسية عربية، وحشد من أبناء الجالية الفلسطينية وأصدقاء فلسطين، وذلك في قاعات المركز الثقافي الجزائري بالعاصمة الفرنسية باريس.

وقد افتتحت الأمسية بالنشيد الوطني الفلسطيني وفيديو للرئيس الراحل ياسر عرفات خلال قراءته اعلان الاستقلال عام 1988 في قصر الصنوبر بالجزائر العاصمة.

وألقى السفير الهرفي كلمة رحّب في مستهلها بالضيوف شاكراً الجميع على حضورهم. كما استعرض أهم معاني الاحتفال بذكرى الاستقلال، مؤكداً على التمسك بالثوابت التي استشهد لأجلها أبو عمار وآلاف الشهداء القادة والمناضلون عبر مسيرة النضال الفلسطيني الممتدة لأكثر من قرن.

وختم الهرفي بشكر المركز الثقافي الجزائري على استضافته لهذه الأمسية وللمعاني السامية التي ترافقها، حيث أعلن الاستقلال في الجزائر واحتفلنا به في المركز الجزائري، منوهاً أن الجزائر وفلسطين عشيقان لا ينفصلان على حد تعبيره.

وعرض خلال الأمسية فيلمان قصيران من إنتاج مؤسسة ياسر عرفات الدولية هما فيلم “لحظات” الذي تناول بالرسم والموسيقى أهم المحطات في حياة الزعيم القائد ياسر عرفات، والفيلم الثاني هو “وللقصة بقية” وهو عبارة عن لوحات راقصة مصاحبة بموسيقى فرقة صابرين.

كما قامت الشابة الفلسطينية الفرنسية إسراء صيام بقراءة مقتطفات من قصيدة “حالة حصار” للشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش الذي تحدث فيها عن لحظات الحصار التي عاشها الرئيس عرفات في المقاطعة.

واختتمت الأمسية بحفل غنائي للفنان الفلسطيني أحمد داري ومجموعته، حيث أدى داري مجموعة من الأغاني التراثية المنوعة أثارت حماس الحاضرين وتصفيقهم.

وبالتوازي مع الأمسية وفي قاعة المعارض الفنية في المركز الثقافي الجزائري، تم عرض مجموعة صور ضوئية عن مدينة القدس تحت عنوان “وجوه بشرية من القدس”، حيث ضم المعرض عدداً من الصور الفائزة بمسابقة القدس التي كانت قد نظمتها الشبيبة الإسلامية التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي.