الرئيسية / وطني / في إطار الحملة التحسيسية التي تنظمها المديرية العامة للأمن الوطني…نفسانيون يدعون إلى متابعة التلاميذ حتى لا يقعوا في فخ  المخدرات
elmaouid

في إطار الحملة التحسيسية التي تنظمها المديرية العامة للأمن الوطني…نفسانيون يدعون إلى متابعة التلاميذ حتى لا يقعوا في فخ  المخدرات

الجزائر- وجهت المختصة النفسانية وعضو جمعية “زهرة بلادي” وهيبة سويداني  نداء إلى الأولياء من أجل متابعة ومرافقة أبنائهم  عبر مختلف المراحل الدراسية والتكوينية ومراقبة سلوكهم حتى لا يقعوا في فخ  المخدرات ومروجيها .

ونقلت المتحدثة عن تسجيل أزيد من 20 حالة تعاطي مخدرات سواء لدى الشباب أو الأطفال على مستوى حي باب  الوادي بالعاصمة يوميا وتطلب التكفل النفسي والعلاج من الإدمان وهي ظاهرة خطيرة، خاصة أن بعض الحالات تعود لأطفال من الطور التعليمي الأول كما تشمل الأحياء  الراقية .

ويأتي هذا بعد أن نظمت مصالح أمن ولاية الجزائر، الخميس، على مستوى ساحة الكيتاني بباب الوادي بالعاصمة يوما تحسيسيا توعويا تحت شعار  “أخطار المخدرات وانعكاساتها وتأثيراتها السلبية ” لفائدة العائلات وتلاميذ  المدارس والشباب وذلك بمساهمة ممثلي المجتمع المدني..

وأوضح الملازم أول إبعزاتن مولود المكلف بالإعلام لأمن ولاية الجزائر، أن  الحملة التحسيسية بساحة الكيتاني التي تتزامن والعطلة المدرسية الربيعية فرصة ثمينة للتقرب من فئة التلاميذ والشباب الذين يقصدون هذا الفضاء  للتسلية والترفيه حتى يتسنى لهم التعرف على خطورة استهلاك المخدرات على الصحة  الجسدية والنفسية وانعكاساتها السلبية على استقرار المجتمع وذلك من خلال تقديم شروحات وافية”.

وأضاف أن الهدف من اليوم التحسيسي هو الوصول إلى توعية أكبر عدد من الأطفال  والشباب والأولياء من مرتادي الساحة التي تقع بأحد أعرق الأحياء الشعبية  بالعاصمة. كما يندرج ضمن رزنامة المواعيد التحسيسية التي تنظمها المديرية العامة للأمن الوطني بالتنسيق مع مختلف خلايا الإصغاء وعددها 13 خلية على مستوى العاصمة لتعريف التلاميذ بمخاطر استهلاك المخدرات بكافة أنواعها .

وأشار إلى أنه إضافة إلى تأمين الفضاءات العمومية ضمن الخطة الأمنية المحكمة التي ضبطتها المديرية العامة للأمن الوطني بمناسبة العطلة المدرسية الربيعية، تسعى مصالح أمن ولاية الجزائر جراء تنظيم مثل هذه اللقاءات التحسيسية الدورية  إلى توعية مختلف فئات المجتمع بمخاطر تعاطي المخدرات وخاصة لدى فئة الأطفال  والشباب .

وأبرز المتحدث أن هذا اليوم التحسيسي يأتي تعزيزا للجانب الردعي الذي تقوم به  الفرق العملياتية لجهاز الأمن الوطني للحد من ظاهرة إنتشار المخدرات .

وبحسب المتحدث فإنه تقوم خلايا الإصغاء والنشاط الوقائي التابعة لمصالح الأمن الوطني الموزعة عبر إقليم ولاية الجزائر بعمل تحسيسي وتوعوي طيلة السنة  للتعريف بمخاطر إستهلاك المخدرات عبر مختلف المؤسسات التربوية ومراكز التكوين  المهني والفضاءات العمومية بصورة كثيفة، تجسيدا لمبدأ الشرطة الجوارية والتقرب  من المواطن وذلك بغية مد يد العون للشباب المدمن من أجل الإقلاع عن المخدرات .

ويتم ضمن الدور الوقائي للخلايا توجيه عديد الحالات التي أدمنت على  تعاطي المخدرات من الشباب والأطفال وتريد الخضوع للعلاج من آثار هذه السموم  نحو المراكز النفسية المختصة ومتابعتهم من طرف أخصائيين نفسانيين.