الرئيسية / دولي / في اجتماع مغلق…وقف مسار السلام في الصحراء الغربية يثير انشغال مجلس الامن
elmaouid

في اجتماع مغلق…وقف مسار السلام في الصحراء الغربية يثير انشغال مجلس الامن

أعرب مجلس الامن خلال اجتماعه عن انشغاله لوقف مسار السلام في الصحراء الغربية وللخطر الذي يحذق بأمن المنطقة العازلة الكركرات. وأوضح ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة أحمد بوخاري عقب هذا الاجتماع المغلق  أن “العديد من أعضاء مجلس الأمن بما فيهم الاعضاء الدائمين أعربوا عن انشغالهم لغياب مفاوضات بين طرفي النزاع”.

وتطرق مجلس الأمن الذي أبدى أيضا انشغاله بخصوص عدم استعادة بعثة مينورسو كامل مهامها الى عودة نشاطات هذه البعثة التي تعرضت لإجراءات انتقامية من طرف المغرب سنة 2016.و”ركز الأورغواي بصفة خاصة على الأسباب التي تمنع هذه البعثة الأممية المكلفة بتنظيم استفتاء حول تقرير مصير الشعب الصحراوي من بلوغ كامل مهامها”.كما أشار  بوخاري الى أن جبهة البوليساريو “تشيد بالدور الذي يلعبه الأورغواي بحيث أن هذا البلد ما فتئ ينبه مجلس الأمن إلى الخطر الناجم عن استمرار الانسداد السياسي”.وأضاف أن “القضية الصحراوية مطروحة بصفة دائمة على مستوى مجلس الأمن بفضل مبادرة البلدان الصديقة للعدل مثل الأوروغواي و أنغولا و فينيزويلا و زيلاندا الجديدة”.وقد اعتبر ممثل جبهة البوليساريو أنه بعد هذا الاجتماع الاعلامي فإن مجلس الأمن “يفترض أن يلتزم بشكل فعال من أجل الحفاظ على مصداقية الأمم المتحدة و تفادي التطورات الخطيرة للوضع في ظل استمرار التعنت المغربي”.وكانت جبهة البوليساريو قد صرحت أمس أن “ديبلوماسية الصمت” أدت الى فشل مجلس الأمن في الوقاية من النزاعات بالأراضي المحتلة.وفي رسالة وجهتها لرئيس مجلس الأمن فلوديمير يلشنكو أكدت جبهة البوليساريو أنه يتعين على مجلس الأمن اعطاء اشارة للمجتمع الدولي حول تسوية القضية الصحراوية.وبعد أن ذكر أن لائحة 2285 لسنة 2016 التي تؤكد ضرورة شروع طرفا النزاع في جولة مفاوضات خامسة  أعرب بوخاري عن أسفه لعدم اتخاذ اي اجراء في هذا الاتجاه رغم الاستعداد الذي ابداه الطرف الصحراوي للتعاون مع المبعوث الأممي كريستوفر روس.وبقيت هذه اللائحة غير مطبقة في حين لا يزال المغرب يعرقل حرية تنقل المبعوث الاممي كريستوفر روس المكلف باستئناف مسار السلام.وقال إن “طرد موظفي المينورسو والاستمرار في عرقلة مهمة المبعوث الشخص للامين العام الاممي وصمت المجلس” امور شجعت المغرب على خرق اتفاق وقف اطلاق النار لبناء طريق يمر على  الاراضي تحت مراقبة جبهة البوليساريو.

***

 

يقوم بها الاتحاد الأوروبي في المغرب

دعوة إلى استثناء الأراضي المحتلة من عمليات التدقيق في مجال الصحة

* * *

دعا نواب أوروبيون إلى ضرورة استثناء الأراضي الصحراوية المحتلة من عمليات التدقيق في مجالي الصحة والأغذية التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي في المغرب وذلك وفقا لقرار محكمة العدل الأوروبية الصادر في ديسمبر 2016. وفي سؤال خطي وجه للمفوضية الأوروبية، دعا نواب أوروبيون الهيئة التنفيذية الأوروبية إلى تأكيد أن عمليات التدقيق والتحليل في مجالي الصحة والأغذية لن تشمل المنشآت المغربية الواقعة في الأراضي الصحراوية المحتلة.وحسب الموقع الالكتروني للمديرية العامة للصحة بالمفوضية الأوروبية فقد برمجت أربع عمليات تدقيق في المغرب في 2017. ولدى استوقافها في هذا الشأن كانت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية قد أوضحت أنه تم تأجيل ثلاث عمليات تدقيق من أصل الأربعة المبرمجة في المغرب في 2016 من قبل المديرية العامة للصحة والأمن الغذائي وأن العملية الرابعة لا تشمل الأراضي الصحراوية المحتلة.ودعا النواب الأوروبيون المفوضية إلى توضيح السلطات التي تراها مختصة لإصدار شهادات في مجالي الصحة والأغذية بالنسبة للمنتوجات القادمة من الصحراء الغربية كما يقتضيه تشريع الاتحاد الأوروبي.وكانت محكمة العدل الأوروبية قد أقرت بتاريخ 21 ديسمبر 2016 بأن اتفاقات الشراكة وتحرير التجارة المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب لا تنطبق على الصحراء الغربية بالنظر إلى الوضع “المنفصل والمتميز” لأراضي الصحراء الغربية طبقا لميثاق منظمة الأمم المتحدة.