الرئيسية / محلي / في انتظار تدعيمه بما تبقى من القنوات الحيوية.. ربط حي المحامدية باولاد شبل بالمياه الشروب

في انتظار تدعيمه بما تبقى من القنوات الحيوية.. ربط حي المحامدية باولاد شبل بالمياه الشروب

استفاد حي المحامدية باولاد شبل من مشروع الربط بالماء الشروب و البداية كانت من شارع الأخوة الوالي ليمتد لاحقا الى الشوارع الأخرى في انتظار الاستجابة للمطالب الأخرى المرفوعة منذ فترة على غرار الكهرباء و الغاز و تزفيت الطرقات وكذا مدهم بقنوات الصرف الصحي التي كانت إحدى اهم المطالب التي اخذت حيزا كبيرا من اهتماماتهم نظرا للمعاناة التي يقاسونها في قضاء حاجياتهم اليومية داعين السلطات إلى زيارة المنطقة للوقوف ميدانيا على النقائص الكثيرة التي حولت حياتهم إلى جحيم ،وانعاشها بأهم الضروريات ليسعهم التفكير بالمرافق الحيوية .

استحسن سكان حي المحامدية قرار الإفراج عن قنوات المياه الصالحة للشرب بعد سنوات من الحرمان بمعية كثير من الضروريات التي يفتقرون إليها، ما جعل السكان يوجهون لائحة مطالب إلى الوالي المنتدب لبئر توتة للتدخل و انتشالهم من المعاناة التي يعيشونها و كانت البداية بالمياه الصالحة للشرب ،مشيرين إلى انهم يترقبون إتمام تلبية كامل طلباتهم بما فيها قنوات الصرف الصحي  بإدراج حيّهم ضمن الأولويات. و بحسب شهادة بعض المشتكين، عبر الموقع الرسمي للولاية، فإنهم يعيشون ظروفا جد صعبة لعدة سنوات، جراء انعدام هذه القنوات، على غرار فوال وباح، دبوري بومالي، ولد غويل وهو ما أجبرهم على الاعتماد على الحفر الفوضوي للتخلص من مياه الصرف الصحي، رغم خطورة ذلك على صحتهم. كما تطرق السكان إلى مشكل آخر تمثل في عدم استفادة طرقاتهم من أية عملية تهيئة وتزفيت، مشيرين إلى أن المصالح المحلية أطلقت مؤخرا مشروع إعادة تهيئة الطرقات الذي مس البعض من الأحياء فقط، في وقت توجد الكثير من المناطق الأخرى بحاجة كذلك إلى نفس البرنامج، آملين في برمجة طرقاتهم قريبا، خاصة وأن الوضع يزيد تدهورا خلال فصل الشتاء وتتحول أغلب المسالك إلى مستنقعات وبرك مائية، وعلى المرء أن يتخيل معاناة هؤلاء طيلة هذه السنوات.

وكان السكان قد عبروا عن امتعاضهم الشديد، من عدم برمجة أحياء كثيرة في البلدية، ضمن برنامج التحسين الحضري الذي أمرت بتطبيقه السلطات الولائية عبر كامل بلديات العاصمة الـــ57 التي يعول عليها المسؤولون لأن تكون عاصمة عالمية ذكية، مضيفين أن البلدية ما تزال تعاني من تدهور الطرقات وشبكات الكهرباء ، إلى جانب مشكل النفايات الكثيرة التي لا تأبى أن تغادر كامل إقليم العاصمة، مقترحين على الوالي المنتدب، برمجة زيارة تفقدية للحي، من أجل الوقوف على النقائص الكثيرة التي يعاني منها ويحتاجها السكان، في أقرب الآجال، مثلما فعلت مع العديد من الأحياء المجاورة، لاسيما فيما يتعلق بإعادة الاعتبار للطرقات وتزيين المحيط.

إسراء. أ