الرئيسية / وطني / في انتظار تغييرات أخرى ببيت العتيد بعد التشريعيات…إقصاء سليمة عثماني من المكتب السياسي للأفالان
elmaouid

في انتظار تغييرات أخرى ببيت العتيد بعد التشريعيات…إقصاء سليمة عثماني من المكتب السياسي للأفالان

 الجزائر- كشفت مصادر مطلعة لـ”الموعد اليومي” أنه تم إقصاء سليمة عثماني من عضوية المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني على خلفية تورطها في قضية رشوة تتعلق بترشيحات مناضل عن ولاية قسنطينة، وتطالب جهات داخل الحزب باقصائها نهائيا من صفوف الأفالان الذي سيعرف تغييرات هامة بعد التشريعيات القادمة.

وقالت  المصادر نفسها التي أوردت الخبر أن الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس رسم إقالة عضو المكتب السياسي سليمة عثماني وهي بذلك ثاني إبعاد لعضو من المكتب السياسي الذي ورثه جمال عباس عن سعداني بعد تلك الإقالة التي تعرض لها عضو المكتب المكلف بالإعلام حسين خلدون لكن باختلاف الأسباب .

وقد اتُهمت عضو المكتب السياسي وأمينة محافظة برج منايل سلمية عثماني بتقلي رشوة بقيمة 2 مليار من النائب نور الدين كيحل مقابل مساعي إعادة ترشيحه على رأس قائمة حزب جبهة التحرير الوطني بولاية قسنطينية.

وسيعرف الحزب العتيد الذي يعيش غليانا في القواعد النضالية وفي مراكز قيادته بسبب أسماء قوائم الترشيحات التي أعدتها اللجنة المكلفة بذلك بقيادة أمينه العام جمال ولد عباس عديد التغييرات بعد الانتخابات التشريعية المقررة يوم 4 ماي القادم سواء على مستوى المكتب السياسي خاصة بعد منع جمال ولد عباس العديد من أعضائه من دخول سباق المجلس الشعبي الوطني.

وتتحدث مصادر أخرى على أن أيام جمال ولد عباس على رأس الحزب العتيد أصبحت معدودة ومرتبطة بتاريخ التشريعيات بسبب ما سمّوه بمهزلة إعداد قوائم الحزب للاستحقاقات القادمة خاصة وأنها تضمن العشرات من الأسماء التي ليس لها أي صلة بحزب جبهة التحرير الوطني ونضالاته.