الرئيسية / وطني / في انتظار ما تسفر عنه نتائج اجتماع هذا السبت…ولد عباس يتراجع عن إقصاء سليمة عثماني من المكتب السياسي
elmaouid

في انتظار ما تسفر عنه نتائج اجتماع هذا السبت…ولد عباس يتراجع عن إقصاء سليمة عثماني من المكتب السياسي

لجزائر- تراجع  الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، الجمعة، عن قراره القاضي بانهاء مهام سليمة عثماني عضو المكتـب السياسي المكلفة بالمرأة، على خلفية الاتهامات التي طالتها بتلقي رشوة خلال عملية الإعداد للانتخابات التشريعية وفضل ولد عباس التراجع إلى غاية صدور نتائج لجنة التحقيقات هذا السبت.

وكان الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس نطق بعظمة لسانه يوم الأربعاء الفارط أنه بصفته الأمين العام للحزب العتيد قد جمد مهام عضو المكتب السياسي سليمة عثماني على خلفية تورطها في قضية رشوة لتمكين نائب من ولاية قسنطينية من ترؤس قائمة الحزب بالولاية ذاتها،

وتكون سليمة عثماني، أول ضحية تسقط على خلفية الفضائح التي طالت جبهة التحرير الوطني خلال إعداد قوائم المرشحين التي عرفت حالات فساد على نطاق واسع بشهادة مناضلين من الحزب.

وكشفت مصادر موثوقة على صلة بملف الرشاوى داخل حزب جبهة التحرير الوطني، أن النائب وعضو المكتب السياسي، سليمة عثماني التي تمت الإطاحة بها متلبسة في قضية رشوة، قد كشفت عن بعض القيادات الأفلانية المتورطة معها أمام المحققين التابعين لمصالح الأمن الوطني.

وستمنح لجنة حزبية هذا السبت للأمين العام لجبهة التحرير الوطني تقريرا مفصلا يتحدث عن رشاوى وتجاوزات في ترشيح أسماء منهم أسماء ليس لها صلة لا من بعيد ولا من قريب بحزب جبهة التحرير الوطني.