الرئيسية / دولي / في جلسة مغلقة لمجلس الامن … تطورات القضية الصحراوية تتصدر اجندة اجتماع أممي
elmaouid

في جلسة مغلقة لمجلس الامن … تطورات القضية الصحراوية تتصدر اجندة اجتماع أممي

 أدرج مجلس الأمن الدولي قضية الصحراء الغربية في أجندة اجتماعه ،الثلاثاء لدراسة مدى تطبيق اللائحة 2285 المتعلقة باستئناف المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب .

وتم التطرق الى ملف الصحراء الغربية خلال هذا الاجتماع الذي يعقد في جلسة مغلقة بطلب من الاورغواي  العضو غير الدائم في المجلس الاممي، كما تم بحث مسألة تطبيق اللائحة 2285 الصادرة سنة  2016 التي تنص

على مباشرة جولة خامسة من المفاوضات و عودة أعضاء المينورسو الذين طردهم المغرب. ويأتي هذا الاجتماع عشية الاستحقاقات السياسية الهامة لا سيما تلك المتعلقة بتجديد عهدة مينورسو ونشر تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول  الصحراء الغربية شهر أفريل القادم. كما انعقد هذا الاجتماع أياما قليلة بعد تنقل الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي الى نيويورك حيث أجرى محادثات معمقة مع رئيس الامم المتحدة أنطونيو غوتيريش حول توقف مسار السلام.وستشكل عودة أعضاء المينورسو أيضا محور مناقشات مجلس الأمن حيث لم تقم البعثة الأممية بمهمتها كاملة بسبب الاجراءات التي فرضها المغرب في حين أن مجلس الأمن مدعو خلال شهر أفريل القادم الى تجديد عهدتها.وقد أعرب قسم عمليات حفظ السلم الاممي في فيفري الماضي عن انشغاله بخصوص مصير أعضاء المينورسو مشيرا الى أن هذا التوقف يضر بعمل البعثة الأممية.وفي رسالة وجهها الى ديميتري سامارس رئيس كونفدرالية الموظفين الدوليين بالامم المتحدة  اشار رئيس قسم عمليات حفظ السلام هيرفي لادسوس الى عدم التوصل الى أي حل يسمح بعودة أعضاء البعثة المطرودين من طرف المغرب.ويؤثر هذا الوضع مباشرة و بشكل معتبر على كل عضو من هذه البعثة وكذا  على تطور مسارهم المهني و يضر بعمل بعثة مينورسو في حين أنها تحاول التصدي  لعدة مشاكل سياسية و عملياتية و لوجيستية -حسب لادسوس-.من جهتها رحبت جبهة البوليساريو بالجهود التي تبذلها مجموعة دعم الصحراء الغربية بجنيف خلال الدورة العادية الرابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مشيدة بالدور الذي تلعبه في التعريف بواقع حقوق الانسان في المدن المحتلة في الصحراء الغربية. ويكمن عمل مجموعة دعم الصحراء الغربية بجنيف في الغاء الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها قوات الاحتلال المغربي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، معتبرة ذلك  خطوة هامة نحو مضاعفة مراقبة انتهاكات حقوق الإنسان من طرف مجلس حقوق الإنسان. وعلى الرغم من الانتهاكات المستمرة والمستشرية، لم تكن الصحراء الغربية مدرجة في جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان منذ عام 2006 .و أعرب أعضاء المجموعة عن تأييدهم للشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير خلال الاجتماع الافتتاحي، وقد أنشأت المملكة المغربية في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، حيث تنتهك سلطات الاحتلال المغربية حقوق الإنسان الأساسية للشعب الصحراوي، وقد أحدث قوات الأمن المغربية مناخا من الخوف والمعاناة، حيث أن حالات الاختفاء والتعذيب والتخويف والاعتقال والاحتجاز التعسفي والإساءة  الى العائلات والحرمان من المحاكمات العادلة أمر شائع.وتعرب  جبهة البوليساريو في هذا الإطارعن أملها ، في أن تضطلع الأمم المتحدة بمسؤوليتها في مراقبة وحماية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية. .كما تتطلع إلى العمل عن كثب مع مجموعة دعم الصحراء الغربية بجنيف، مشيرة أن  ها العمل من شأنه أن  يحفز مجلس حقوق الإنسان على اتخاذ إجراءات أكبر.وتتوقع جبهة البوليساريو أن ترى إشارات قوية من مجلس حقوق الإنسان ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان وجميع الهيئات الأخرى ذات الصلة في الأمم المتحدة أن يأخذوا على محمل الجد الحاجة إلى حماية الشعب الصحراوي من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي عان منها لسنوات  ولا زال يعاني منها  يوميا تحت الاحتلال المغربي.