الرئيسية / ثقافي / في حفل تكريم رائع ومؤثر له بقاعة ابن خلدون…مسكود لـ “الموعد اليومي”: “رفعت أصبعا واحدا، ففعلوا كل هذا من أجلي”
elmaouid

في حفل تكريم رائع ومؤثر له بقاعة ابن خلدون…مسكود لـ “الموعد اليومي”: “رفعت أصبعا واحدا، ففعلوا كل هذا من أجلي”

 قال الفنان القدير، عبد المجيد مسكود، معلقا على التكريم الذي خص به، الخميس، في تصريح خاص لـ “الموعد اليومي”، “تحيا الجزائر، ما زال الخير في أمة الهادي البشير، رفعت أصبعا واحدا، ففعلوا كل هذا من أجلي، فماذا لو رفعت يدا كاملة”.

  الحفل التكريمي للفنان عبد المجيد مسكود، الذي نظمته مؤسسة فنون وثقافة تزامنا مع الاحتفال باليوم الوطني للقصبة العتيقة، تم بطلب من أصدقاء الفنان وأقاربه، ترويحا عن نفسه من ضيق المرض وجو العلاج والمستشفى. وتم الاحتفال وسط أسرة مسكود ومحبيه وأصدقائه المقربين من فنانين وشعراء وممثلين، حيث أحيا التظاهرة من مطربي الشعبي كل من محمد لعقاب، ديدين كروم، نور الدين علان، حميدو وعبد القادر شاعو، كما دعي إلى المنصة – بطلب من مسكود- الممثل الكوميدي حميد عاشوري، بـ “وان مان شو” فكاهي أمتع الحضور، حيث علق ساخرا على إشاعات وصور له في المستشفى نشرها بعض الأشخاص مدعين وفاته، قائلا: “هل صدقت تلك الصور يا عبد المجيد؟لا زلت على قيد الحياة، لا يمكنني أن أرحل وأتركك من بعدي”، فيما نشط الحفل الإعلامي المتألق جليل.

وأدى المغنون قصائد وطقطوقات محببة إلى المطرب مسكود، حيث قدم محمد لعقاب قصيدة “أبو العيون” و”يا غاية المقصود”، وأدى ديدين كروم طقطوقة حول المريض، من كلمات مسكود، أما نور الدين علان فقد قدم عدة أغاني من بينها “إذا بان الحق الكذب يفضح ناسه” من كلمات عبد المجيد مسكود هي الأخرى، وغنّى شاعو أغنية “القصبة وأنا وليدها”، أما حميدو فأدى قصيدة “يا صاحب الغمامة” التي كان مسكود قد قدمها له منذ أكثر من 20 سنة وكذا “يا الدزاير يا عاصمة”.

كما كان الحفل مفاجأة بالنسبة لمسكود، حيث أهدى له ابنه مغني الراب يوسف أغنية صفق لها الجمهور باكيا لألحانها المؤثرة وكلماتها المعبرة، بعد ذلك قال مسكود بما أن ابني غنى فسأغني وفاجأ جمهوره ومحبيه، حيث غنى من مكانه أغنية “يا الدزاير يا عاصمة” للمرة الثانية مصحوبا بالجوق، فنزل معظم العازفين من على المنصة للجلوس أمامه واصطحابه في العزف على هذه الأغنية التي أداها مسكود رغم المرض، شاكرا كل من ساهم في صنع هذا الفرح.

وفي الأخير، أشار المنشط جليل إلى تلقيه معلومة مفادها أن هذا ليس تكريما بل هو حفل من تنظيم أقارب الفنان، وأن الدولة ستقيم تكريما على شرف الفنان مسكود، مؤكدين أنه سيكون تكريما يليق بمقامه.

وعلى هامش الحفل، تحدثت “الموعد اليومي” إلى الفنانين المحيين له، فخصوها بهذه الشهادات حول المطرب مسكود، حيث قال ديدين كروم “الشيخ مسكود أضاف الكثير للشعبي ونحن نتعلم منه ونأخذ عليه الكثير، فهو مدرسة، والآن لما التقيته بعد الحفل قال لي إنه أعجب بأدائي أغنيته، فقلت له لا تلمسها بعد اليوم فقد أصبحت لي”، وقال المطرب لعقاب “سررت كثيرا بهذا الحفل، فلم أصعد إلى المنصة منذ مدة طويلة، وأخونا مسكود نسأل الله أن يطيل في عمره وأن يشفيه ويشفي كل المرضى والفنانين والحمد لله أننا وضعنا اليد في اليد للرفع من معنوياته، فقد رسمنا البسمة على محياه، وهو فنان كبير”، مضيفا “نطلب أن تكون مثل هذه الوقفة لكل الفنانين، فهم بصفة عامة في حاجة إلى التفاتة، كما علينا أن نتفقد أحوال بعضنا البعض كفنانين، ونرجو الله أن يعود مسكود إلينا وإلى المنصة”.

وقال نور الدين علان: “الشيخ عبد المجيد مسكود فنان مميز وقل نظيره، فهو يؤدي أغنية الشعبي ويكتب الكلمات ويلحنها وقليل هم الفنانون الذين يجمعون كل هذه المواهب”، فيما قال عبد القادر شاعو لـ “الموعد اليومي”، “نحمد الله كوننا اجتمعنا ورأينا أخانا عبد المجيد مسكود واطمأنينا عليه، ولما رآني فرح بي وقال لي يا عبد القادر أنت فريد من نوعك وأنا أحبك كثيرا ومزحنا وضحكنا وحتى القاعة امتلأت عن آخرها، وبإذن الله بفضل هذه الفرحة التي أدخلناها على قلبه سيشفى، وهنا أؤكد أن الشعبي لن يزول، فالشعبي يحبه الرجال والنساء، ونسأل الله أن يشفي الشيخ”.