الرئيسية / الشريعة و الحياة / في رحاب السيرة النبوية.. معاملة النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة ولليتيم

في رحاب السيرة النبوية.. معاملة النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة ولليتيم

أمَرَ النبي صلى الله عليه وسلم بالاهتمام بحق المرأة واليتيم، فالمرأة في هَدْي النبي صلى الله عليه وسلم وحياته عِرْضٌ يُصان، ومخلوق له قدْره وكرامته، وقد خصَّها النبي صلى الله عليه وسلم هي واليتيم بالمزيد من الاهتمام، وبلغ من شدة اهتمامه صلى الله عليه وسلم بالمرأة أن أوصى بها في خُطبته الشهيرة في حجة الوداع قبل موته قائلا “استوصوا بالنساء خيرا” رواه مسلم. أما اليتيم فكان صلى الله عليه وسلم مِن أوائل الذين لمسوا ضعفه وآلامه، ومِن ثم اهتم به اهتماماً كبيراً، مِن حيث تربيته ورعايته ومعاملته، حتى ينشأ عضواً نافعاً، لا يشعر بالنقص عن غيره مِنْ أفراد المجتمع، فقال صلى الله عليه وسلم آمرا ومُحَفِّزاً على رعاية اليتيم: “أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرَّج بينهما شيئاً” رواه البخاري. قال ابن بطال: “حق على مَنْ سمع هذا الحديث أن يعمل به ليكون رفيق النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، ولا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك”. وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم في أمره بالاهتمام بالمرأة واليتيم في أحاديث كثيرة. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “اللهم إني أُخْرِّجُ حقَّ الضَّعِيفَيْن: المرأة واليتيم” رواه ابن ماجه، وفي رواية أخرى: “إِنِّي أُخْرِّجُ حق الضَّعِيفَيْن ـ ثلاث مَرَّات ـ: اليتيم والمرأة”، قال السِّندي: “قوله: “إِنِّي أُحَرِّج” بالحاء المهملة من التحريج أو الإحراج، أي: أضيق على الناس في تضييع حقهما، وأُشدد عليهم في ذلك، والمقصود إشهاده تعالى في تبليغ ذلك الحُكم إليهم”.