الرئيسية / محلي / في زيارة عمل وتفقد إلى بلدية سيدي معروف بجيجل… الوالي يستعجل المقاولين لاستكمال المشاريع المتأخرة
elmaouid

في زيارة عمل وتفقد إلى بلدية سيدي معروف بجيجل… الوالي يستعجل المقاولين لاستكمال المشاريع المتأخرة

وقف والي جيجل العربي مرزوق على عديد المشاريع التنموية ببعض البلديات الشرقية للولاية وهي سيدي معروف وأولاد يحيى خدروش وحتى الميلية، حيث قام بزيارة عمل وتفقد لبلدية سيدي معروف وتفقد المشاريع

الجاري إنجازها، من بينها مشروع الطريق الذي سيربط الطريق الوطني رقم 27 الرابط بين ولاية جيجل وقسنطينة ومنطقة العقبية وبني حي، أين سيمتد هذا الطريق على مسافة ثمانية  “08” كيلومترات. هذا المشروع حسب مصالح البلدية يهدف إلى فك العزلة على سكان هاتين المنطقتين، وتسهيل عملية تنقلاتهم اليومية إلى مركز البلدية أو البلديات المجاورة كالميلية، خلال هذه المحطة أمر والي الولاية مكتب الدراسات بإعادة النظر في التقييم المالي للمشروع، الذي سيمس العملية الأساسية وهي المتضررة على مسافة “1,8” كيلومترا، وتضم عدة أشغال منها بناء هيكل الطريق، الدعم والحماية وصرف المياه.

بمنطقة سيدي زروق، تفقد السيد العربي مرزوق أشغال إنجاز مسبح نصف أولمبي الذي يعرف بعض التأخر، وبشأنه أمر بضرورة تدارك النقص المسجل في المشروع منذ السنة الماضية، بالإضافة إلى وقوفه على مشروع هام ينتظره سكان المنطقة، وهو مشروع إنجاز ثانوية تتسع هذه الأخيرة لاستيعاب “800” مقعد، مع استفادتها بنصف داخلية، والذي بلغت نسبة الانجاز فيه، بالجناح البيداغوجي “75” بالمائة.

في قطاع السكن، تفقد والي الولاية “130” مسكنا عموميا إيجاريا بمنطقة الرواشد ببلدية سيدي معروف والتي بلغت نسبة الإنجاز بها حوالي الـ: “20” بالمائة، والتي انطلقت فيها الأشغال منذ حوالي “04” أشهر، بالإضافة إلى مشروع إنجاز “50” وحدة سكنية أخرى من صيغة العمومي الإيجاري وهذا على مستوى منطقة سيدي زروق التي وصلت نسبة الأشغال بها “75” بالمائة، وفي عين المكان أعطى الوالي تعليمات صارمة بضرورة الاسراع في وتيرة الأشغال قصد تسليمها في أقرب الآجال، أما أشغال التهيئة في نفس الموقع فقد بلغت حوالي “20” بالمائة. للإشارة، فإن هذا المشروع عرف بعض الصعوبات في مرحلة الإنجاز، منها اعتراضات بعض المواطنين حول ملكية بعض الأراضي.

وخلال هذه الزيارة ولقائه بالمواطنين، أين تلقى عديد الإنشغالات، فقد تحدث عن استفادة البلدية بمبالغ مالية الهدف منها خدمة مصالح المواطنين وتسهيل حياتهم اليومية، منها فك العزلة على المناطق المعزولة والبعيدة، خلال السنوات الماضية، حيث أشار إلى استفادة البلدية من مبلغ “12” مليار سنتيم، لكن سوء تسيير هذه المبالغ من طرف مسؤولي البلدية، تسبب في تعطيل مشاريع عديدة كان ينتظر منها خدمة مصالح المواطنين، وأشار أيضا إلى المبلغ المالي المقدم للبلدية المقدر بـ “2,5” مليار سنتيم الممنوحة للبلدية خلال هذه السنة والغرض منها فك العزلة عن المناطق التي لم تستفد في هذا الإطار، كمنطقة الشكريدة بمبلغ مالي يقدر بـ “700” مليون سنتيم لإنجاز قاعة علاج، والتزود بالمياه الصالحة للشرب. وعن مطالبة بعض المواطنين والي الولاية بالنظر في انشغالهم حول عدم تعويضهم عن أراضيهم التي أنجزت فيها مرافق عمومية ولم يتلقوا أي تعويض ــ حسبهم ــ، فقد أمر رئيس الدائرة بالتحقق في شكاوى هؤلاء المواطنين، وأكد والي الولاية أن الدولة تحرص على مصالح المواطنين دون التعدي عليها.