الرئيسية / دولي / في زيارته الأولى للعراق…. وزير الدفاع الامريكي: لسنا هنا من أجل النفط
elmaouid

في زيارته الأولى للعراق…. وزير الدفاع الامريكي: لسنا هنا من أجل النفط

وصل وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس،   الإثنين، بطائرة شحن عسكرية إلى العاصمة بغداد، على رأس وفد رفيع المستوى يضم جنرالات ومستشارين بارزين، غالبيتهم ممن عمل في العراق خلال سنوات احتلال

البلاد.

وأكد مسؤولون عسكريون عراقيون ” أنّ ماتيس الذي كان في استقباله،  الإثنين، أعضاء السفارة الأميركية وضباط بالجيش الأميركي، التقى في صالة التشريفات الكبرى بمطار بغداد مع وزير الدفاع العراقي الجديد عرفان الحيالي، ورئيس أركان الجيش عثمان الغانمي.زيارة ماتيس الأولى له منذ توليه منصبه بعد تعيينه من قبل الرئيس دونالد ترامب قبل نحو شهر، وصفها مسؤول في وزارة الخارجية العراقية، بأنّها متوقعة “لكن ما يحمله في هذه الزيارة لا يمكن توقعه، وقد نحصل على دعم أكبر مقابل جملة شروط جديدة”، بحسب قوله. وتأتي زيارة ماتيس، غداة إعلان العبادي، يوم الأحد، عن انطلاق عمليات تحرير الجانب الغربي لمدينة الموصل، من سيطرة تنظيم  (داعش) بمشاركة مختلف صنوف القوات العراقية، ودعم من طيران التحالف الدولي.وقبيل الزيارة التي لم يعلن عنها، قال إنّ “الجيش الأميركي ليس في العراق للاستيلاء على نفط أحد” لينأى بذلك بنفسه عن تصريحات ترامب. وقال ترامب، في يناير الماضي، في خطاب أمام موظفي الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) إنّه “كان علينا أن نحتفظ بالنفط. لكن حسناً.. ربما تتاح لكم فرصة أخرى”.وتصريحات ماتيس هي أحدث مثال  على اختلافاته السياسية عن ترامب، إذ اعترف الرئيس الأميركي بأنّ ماتيس لم يوافقه الرأي بشأن فائدة التعذيب كوسيلة استجواب، وفي إشارة إلى نفوذ ماتيس قال ترامب إنّه سيحيل الأمر لوزير دفاعه.كما من المرجح أن تحضر في زيارة الوزير الأميركي أسئلة بشأن تصريحات ترامب وأفعاله، لا سيما بعدما شمل قراره التنفيذي حظر سفر العراقيين المؤقت إلى الولايات المتحدة، وقوله إنّ واشنطن كان عليها أن تسيطر على نفط العراق، بعد الإطاحة بنظام صدام حسين في العام 2003.