في ظلال أية

 

قال تعالى ” وَدَخَلَ مَعَهُ ٱلسِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّىٓ أَرَىٰنِىٓ أَعْصِرُ خَمْرًۭا وَقَالَ ٱلأخَرُ إِنِّىٓ أَرَىٰنِىٓ أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِى خُبْزًۭا تَأْكُلُ ٱلطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَىٰكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ ” يوسف 36.

 

أي ولما دخل يوسف السجن, كان من جملة من ” وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ ” أي: شابان, فرأى كل واحد منهما رؤيا, فقصها على يوسف ليعبرها. “قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا ” وذلك الخبز ” تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ” “نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ ” أي: بتفسيره, وما يئول إليه أمره. وقولهما: ” إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ” أي: من أهل الإحسان إلى الخلق فأحسن إلينا في تعبيرك لرؤيانا, كما أحسنت إلى غيرنا, فتوسلا ليوسف بإحسانه.