الرئيسية / محلي / في ظل الانتشار الكبير للنفايات… حي “18 فيفري” بالثنية يختنق بالروائح الكريهة
elmaouid

في ظل الانتشار الكبير للنفايات… حي “18 فيفري” بالثنية يختنق بالروائح الكريهة

يواجه قاطنو حي “18 فيفري” بالثنية شرق بومرداس مشكلة أثّرت على يومياتهم، وهي الانتشار الكبير للنفايات والأوساخ التي حولت الحي إلى شبه مفرغة عمومية تشمئز منها النفوس وتنفر الزوار إليه، الأمر الذي

امتعض له القاطنون آملين أن تتدخل السلطات في القريب العاجل وتقوم بإزالتها، وبالتالي تنهي معاناتهم.

وحسب قاطني حي “18 فيفري” بالثنية شرق بومرداس، فإن النفايات والأوساخ المنتشرة بكل أرجاء حيهم أصبحت تجاور كل بيوتهم، ما جعل حياتهم عرضة للخطر بسبب الكلاب الضالة التي تقصدها وتتجول على راحتها فيها، إلى جانب انتشار الجرذان التي أصبحت تقتحم المنازل وتلحق بهم أضرارا كبيرة.

مضيفين في السياق ذاته أن سبب تدهور حيهم راجع إلى تأخر شاحنات رفع النفايات بشكل حوّل المحيط إلى أكوام من الأوساخ والمخلفات، غير أنه ما زاد الوضع سوء هو انتشار الروائح الكريهة التي تجلب مختلف الحشرات والحيوانات الضالة، الأمر الذي بات يهدد صحتهم، كما أن غياب الوعي المدني لدى المواطنين له نصيب من تدهور الحي أين يقومون برمي النفايات من دون الاكتراث للحالة المزرية التي سيصبح عليها الحي، الأمر الذي زاد من تدهوره وحوله إلى شبه مفرغة عمومية تشمئز منها النفوس

وتنفر الزوار إليه.

وأمام هذه الأوضاع، اضطر سكان حي “18 فيفري” بالثنية شرق بومرداس إلى إعداد حملة تضامنية من أجل تنظيف الحي، داعين رئيس البلدية للتدخل لوضع حد للنفايات التي تغمر أزقة الحي وكذا جميع أحياء البلدية، مؤكدين أن النفايات أضحت ديكورا شوه شوارع المدينة بأكملها.