الرئيسية / دولي / في غياب المعارضة وباتفاق ثلاثي بين  روسيا وتركيا وإيران…. مباحثات “أستانة 3” تختتم بالاتفاق على تعزيز  الهدنة في سوريا
elmaouid

في غياب المعارضة وباتفاق ثلاثي بين  روسيا وتركيا وإيران…. مباحثات “أستانة 3” تختتم بالاتفاق على تعزيز  الهدنة في سوريا

اختتمت، الأربعاء، جولة محادثات أستانة 3 بكزاخستان، بعد فترة قصيرة من انطلاقها، بالاتفاق على تشكيل لجنة لمراقبة الهدنة، وبغياب وفد المعارضة السورية المسلحة، في حين أكدت الأخيرة أنها غير معنية بأي شيء

صدر أو سوف يصدر عن المحادثات.

 وبحسب الإعلان الروسي، فقد تم الاتفاق في الاجتماع على أن تصبح إيران بشكل رسمي ضامنة لوقف إطلاق النار في سورية إلى جانب تركيا وروسيا. وأوضح رئيس الوفد الروسي إلى أستانة، ألكسندر لافرنتييف، أنه تمت مناقشة اقتراح تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري، وأكد وزير الخارجية الكزاخستاني، خيرت عبد الرحمنوف، في ختام المحادثات أنّهم توصلوا إلى اتفاق لتثبيت وقف إطلاق النار في سورية، وضرورة تقليل العنف، وضرورة الحل السياسي في سورية.

من جهة أخرى، تم تحديد تاريخ 3 و4 ماي القادم كموعد لعقد الجولة القادمة من محادثات أستانة حول الأزمة السورية. وفي تصريحات صحفيّة حمل رئيس وفد المعارضة السورية المسلحة إلى مفاوضات أستانة السابقة، محمد علوش، النظام السوري مسؤولية فشل المحادثات.

وكانت المعارضة قد أعلنت مقاطعتها لأستانة 3 بعد عدم التزام روسيا والنظام باتفاق وقف إطلاق النار، ووقف التهجير.

وفي السياق قال عقيل بك كمالدينوف نائب وزير خارجية كازاخستان، الأربعاء، إن مندوبين من روسيا وتركيا وإيران أصدروا بيانا مشتركا بشأن أحدث جولة من المحادثات السورية في ستانة وحددوا ماي المقبل موعدا للجولة التالية. وأضاف كمالدينوف أن الجولة التالية ستعقد في الثالث والرابع من ماي. كما قال وزير خارجية كازخستان خيرت عبد الرحمانوف في وقت سابق أن “أستانا3” ركزت على “إنشاء فريق مشترك لتبادل الأسرى, فضلا على تعيين أماكن رئيسية للإغاثة الإنسانية”. كما ناقشت أيضا بنود تثبيت وقف إطلاق النار وتحديد مواقع الإغاثة الإنسانية، بما في ذلك تلك المواقع التي طالبت اليونيسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) بإزالة الألغام منها، خاصة في تدمر، يضيف المسؤول الكازاخي، مؤكدا استعداد بلاده لتمديد مفاوضات أستانا في حال مطالبة الدول الراعية لها (روسيا وتركيا وإيران) بذلك.

وكانت العاصمة الكازاخية أستانا قد احتضنت جولتين من المحادثات (جانفي و فيفري) برعاية من موسكو وأنقرة وطهران بين الحكومة السورية وممثلي الفصائل المسلحة، تم خلالها إنشاء آلية للرقابة على نظام وقف إطلاق النار الساري في سوريا منذ الـ 30 ديسمبر الماضي، وضمان استمراره.