الرئيسية / وطني / في لقاء جمعه بمسؤولي المصالح الأمنية بقسنطينة…. ڤايد صالح يوصي بالحيطة للقضاء على بقايا الإرهابيين
elmaouid

في لقاء جمعه بمسؤولي المصالح الأمنية بقسنطينة…. ڤايد صالح يوصي بالحيطة للقضاء على بقايا الإرهابيين

الجزائر- شدد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد ڤايد صالح، الإثنين، على ضرورة التحلي أكثر بالحيطة والحذر وبذل المزيد من الجهود بغرض تخليص بلدنا من شرور العناصر

المتبقية من الإرهابيين.

جاء ذلك في اجتماع جمعه، في اليوم الثاني من زيارته إلى الناحية العسكرية الخامسة، بقيادة وأركان وإطارات الناحية، ومسؤولي المصالح الأمنية حيث تابع عرضا شاملا قدمه نائب قائد الناحية حول الوضع الأمني العام بإقليم الاختصاص، في حين أسدى الفريق تعليمات وتوجيهات عامة.

قبل ذلك جدد الفريق أحمد ڤايد صالح، التذكير بما حققه الجيش الوطني الشعبي من قدرات قتالية وعملياتية عالية وجاهزية رفيعة المستوى، قائلا “إننا عندما نتكلم، ونحن نعيش الأشهر الأولى من سنة 2017، عن ما استطاع الجيش الوطني الشعبي بكافة مكوناته، أن يحققه من قدرات قتالية وعملياتية عالية وجاهزية رفيعة المستوى تولدت عن الأشواط التطويرية التي تم قطعها على أكثر من صعيد، بفضل الله تعالى وعونه، ثم بفضل الرعاية السامية والمتواصلة التي ما انفك يسهر على تقديمها، فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني فإننا نعي ما نقول، وخير شاهد على ذلك، هو هذه النتائج الميدانية المحققة باحترافية راقية جعلت من الجزائر أرضا للأمن والأمان وحرمت أعداءها من التفكير في المساس بتربتها الطاهرة”.

وأضاف “إننا نعتبر هذه الحصيلة الإيجابية المحققة، هي ثمرة يانعة وتامة النمو من ثمار الإيمان الجازم والقاطع بالقيم الوطنية والافتخار بالانتماء لهذا الوطن الغالي والتحلي بواجب نصرة الجزائر أرضا وشعبا وحفظ أمنها واستقلالها واستقرارها وسلامتها الترابية”.

وقال “إنه برهان ثابت ويقيني على وعي أفراد الجيش الوطني الشعبي وإدراكهم العميق لحجم الرهانات الواجب كسبها، وتأكيد على علو همتهم ووفائهم لقَسَم الإخلاص لعهد الشهداء، الذي يبقى دوما يمثل نبراسا وضاء ينير دربهم ويعينهم على الاهتداء إلى سواء السبيل الذي سيوصلهم، على غرار أسلافهم من مجاهدي جيش التحرير الوطني، إلى تأمين أسباب وعوامل نصرة وطنهم وتأمين موجبات عزته بين الأمم”..

وذكّر الفريق بالجهود التي بذلها ويبذلها الجيش الوطني الشعبي في مجال الصناعات العسكرية، بغرض تلبية احتياجات القوات المسلحة، والمساهمة في تطوير وترقية النسيج الصناعي الوطني، فضلا عن توفير عشرات الآلاف من مناصب الشغل، وقال “تبرز الجهود التي نبذلها منذ سنوات في مجال إرساء قاعدة للصناعات العسكرية معتمدة بالدرجة الأولى على قدراتنا الذاتية المادية والبشرية ثم بالتعاون مع الشركاء الأجانب، وهي رؤية نريد من خلالها إرساء صناعة عسكرية على أسس صحيحة متوافقة، من جهة، مع مبدأ التلبية التدريجية لاحتياجاتنا الملحة، ثم المساهمة في ترقية النسيج الصناعي الوطني، من جهة أخرى”.

وأكد الفريق أحمد ڤايد صالح بقوله “لا شك أن فعالية هذا المسعى ستنعكس لا محالة على المساهمة في ترقية الجانب الاجتماعي، لأننا استطعنا حتى الآن، بفضل الله تعالى وقوته، أن نوفر عشرات الآلاف من مناصب الشغل لفائدة مواطنينا عبر كافة ربوع الجزائر، وما دام لا سقف لطموحات جيشنا في المجال التطويري، فإنه بالإمكان أن تتضاعف مستقبلا أعداد مناصب الشغل في هذا القطاع الحيوي، بفضل طموح المشاريع الاقتصادية والصناعية التي يرعاها الجيش الوطني الشعبي ويحرص كل الحرص على ترقيتها وتوسيع مجالاتها، والأكيد أن شعبنا قد عاين وقيّم ثمرات جهودنا في مجال الصناعات العسكرية، بمناسبة المشاركة الأولى من نوعها خلال شهر ديسمبر من السنة الفارطة، في المعرض المخصص للإنتاج الوطني بأكثر من 30 مؤسسة ذات طابع صناعي وتجاري”..