الرئيسية / منبر القراء / فُسْحةُ النوم: سجنُ الحُلم…
elmaouid

فُسْحةُ النوم: سجنُ الحُلم…

أجلسُ القُرفصاءَ

حتى لا يسقُطَ اسمُكَ

من جيبِ قلبي

أرفعُ الراياتْ…

ثم َّأُنكِّسُ وجهي

 

وأُبالغُ في الانحيازْ

ربيعٌ دموي

ربيعٌ حافلٌ بدمِ المطرْ

بدنٌ غارقٌ في روحِ الجسدْ

جسدٌ خامدٌ بعد ثورةِ الاحتراقْ

جميعُ الثوراتِ خالدة

إلاَّ ثورةُ النشوَةِ الزائلة

يُكَرِّرُنِي التمنِّي

يُبرِّرُنِي الأرقْ

لكنَّ الحقيقةَ لا تُنْصِفُنِي

لأنَّني أكذبُ كثيراً بينما

العالمُ يجعلنِي غبيةً

وكلامي يتواطأ ضدِّي

والجراحُ المَحْمِيَةُ

في نفسِ الأحوالِ الجوِّيةِ

تصيرُ إعصارَ لومٍ

لماذا قلتُ؟

ماذا فعلتُ؟

ما السؤالُ الواضحُ الذي يَستحِقُ الإجابةَ

النومُ موتي الأكيدُ

فسحةُ الليلِ

الذي أحبُّ أن أهرُبَ إليهِ

من سجونِ الحُلمِ في اليقظة!