الرئيسية / محلي / قاطنو الضيق بباب الوادي سيُرّحلون قريبا
elmaouid

قاطنو الضيق بباب الوادي سيُرّحلون قريبا

 يرتقب أصحاب الضيق القاطنون ببلدية باب الوادي بالعاصمة، استفادتهم قريبا من سكنات اجتماعية إيجارية، ستشمل 140 مستفيدا تحصلت عليها مصالح البلدية في إطار حصة “السوسيال” التي منحها الوالي، عبد القادر زوخ، لأميار العاصمة.

وحسب رئيس المجلس الشعبي البلدي لباب الوادي، عثمان سحبان، خلال تصريحه للصحافة على هامش الدورة العادية للمجلس الشعبي الولائي التي انعقدت مؤخرا، فإن مصالحه استفادت من حصة السكن الاجتماعي الموجه لأصحاب الضيق قدرت بــ140 مسكن، ستسلم لأصحابها مباشرة بعد نشر القائمة التي من المنتظر أن يفرج عنها قريبا، بعد أن وصلت نسبة التحقيقات 80 بالمائة وشارفت على انتهائها، مضيفا في السياق ذاته أن “الكوطة” تعتبر ضئيلة جدا مقارنة بعدد الطلبات التي تخص السكن الاجتماعي وفاقت على حد قول “المير” 4 آلاف طلب.

وبخصوص الموعد الرسمي لترحيل المستفيدين إلى شقق لائقة بعد سنوات من المعاناة، رفض المسؤول الأول عن البلدية، الافصاح عنه مصرا أنه قريب بالنظر إلى استكمال التحقيقات، موضحا أن هؤلاء المستفيدون وغيرهم يعيشون ظروفا جد مزرية داخل سكنات ضيقة بها عدد كبير من أفراد العائلة الذي يتزايد مع مرور الوقت.

وذكر المتحدث أن بلدية باب الوادي استفادت من مختلف عمليات اعادة الاسكان التي باشرتها السلطات الولائية منذ أكثر من سنتين، حيث تم التخلص نهائيا من مشكل الأقبية بعد أن تم ترحيل كافة المعنيين، سوى 60 عائلة ما تزال التحقيقات في ملفاتها جارية ليتم ترحيلها في المراحل القادمة، كما تم ترحيل سكان العمارات الآيلة للانهيار بتعداد 51 عمارة تقطن بها 1500 عائلة، تبّقى منها سوى ست عمارات من المنتظر أن تمسها عمليات الترحيل خلال هذا الشهر، حسب ما تم الإعلان عنه في الأشهر الماضية من قبل المصالح الولائية، وعلى رأسها والي العاصمة، عبد القادر زوخ، الذي أكد أن عمليات الترحيل القادمة ستمس مقاطعة باب الوادي بما في ذلك العمارات المتبقية في ذات البلدية وكذا بلدية بولوغين التي جمدت عنها “الرحلة” طيلة سنتين كاملتين.