الرئيسية / محلي / قاطنو قرية “أولاد بن شعبان” ببغلية ينتظرون نصيبهم من المشاريع التنموية

قاطنو قرية “أولاد بن شعبان” ببغلية ينتظرون نصيبهم من المشاريع التنموية

ينتظر قاطنو قرية “أولاد بن شعبان” ببغلية شرق بومرداس تدخل الجهات المسؤولة و على رأسها رئيس المجلس الشعبي البلدي من أجل برمجة جملة من المشاريع التنموية التي من شأنها أن تحسن وضعيتهم المعيشية في ظل جملة النقائص التي تتربص يومياتهم، وفي مقدمتها غياب الغاز الطبيعي، اهتراء الطرقات وغياب أدنى المرافق الترفيهية.

“الموعد اليومي” تنقلت إلى قرية “أولاد بن شعبان” ببغلية شرق بومرداس، أين لاحظت حجم المعاناة التي يعاني منها قاطنو هذه القرية في ظل جملة النقائص التي تواجه حياتهم اليومية، حيث أن قاطني هذه المنطقة ولدى معرفتهم أننا من الصحافة تجمع عدد كبير منهم أمامنا وطالبونا بإيصال مشاكلهم للمسؤولين لعل ذلك سيغير من واقعهم المعيشي الذي يسوده غياب ضروريات الحياة اليومية.

 

الغاز الطبيعي أول مطالبهم

أول مشكل تطرق إليه قاطنو قرية “أولاد بن شعبان” ببغلية شرق بومرداس تمثل في غياب الغاز الطبيعي عن سكناتهم، الأمر الذي يؤدي بهم في كل مرة إلى البحث عن قوارير غاز البوتان التي تعرف ندرة حادة بالقرية، ما يضطرهم للتنقل حتى إلى وسط بلدية بغلية أو البلديات المجاورة كسيدي داود ودلس من أجل جلبها، غير أنهم يصطدمون بارتفاع أسعارها خاصة في فصل الشتاء بالنظر إلى اغتنام التجار فرصة أهميتها للتدفئة، أين تباع بـ 450 دج للقارورة الواحدة، الأمر الذي أفرغ جيوب العديد من العائلات في ظل أسعارها التي لا تتناسب مع القدرة الشرائية للعديد منهم، ويؤدي بهم إلى جلب الحطب، وبالتالي العودة إلى الطرق البدائية من أجل استعماله للتدفئة والطبخ كذلك، لذلك يناشد سكان القرية عن طريق هذا المنبر الحر المسؤول الأول عن البلدية التدخل السريع والضروري من أجل ربط سكناتهم بهذه الطاقة لإنهاء معاناتهم.

 

الطرقات في وضعية كارثية

لفت انتباهنا ونحن نتجول في أرجاء القرية، تلك الطرقات التي تتواجد في وضعية كارثية، أين وجدنا صعوبة في السير عليها، وقد أكد لنا السكان في هذا السياق أن هذه الأخيرة لم تشهد عملية صيانة منذ سنوات، الأمر الذي زاد من سوء حالتها.

مضيفين في السياق ذاته أن الطرقات تتحول في الأيام التي تتساقط فيها الأمطار إلى برك ومستنقعات مائية يجد الراجلون وأصحاب السيارات صعوبة في السير عليها، أما صيفا فإن الغبار المتطاير هو سيد الموقف ما يعرض القاطنين لأمراض خطيرة خاصة منهم ذوي الحساسية والربو.

وعليه يأمل القاطنون تدخل مسؤوليهم من أجل تعبيد الطرقات قبل حلول فصل شتاء آخر يزيد من معاناتهم.

 

مرافق رياضية وترفيهية غائبة.. والشباب في رحلة بحث عنها

من جهتهم، شباب قرية “أولاد بن شعبان” لهم نصيب من المعاناة في ظل غياب بالقرية المرافق الترفيهية والرياضية التي من شأنها أن تنسيهم متاعب الحياة اليومية من جهة، والبطالة التي نخرت أجسادهم في ظل غياب فرص العمل حتى في إطار عقود ما قبل التشغيل من جهة أخرى، مؤكدين أنهم بحاجة ماسة إلى مرافق رياضية وترفيهية وكذا إلى إنجاز مساحات خضراء وأماكن للتسلية كقاعات لممارسة الرياضة التي تمتص أوقات فراغهم وتمكنهم من إخراج طاقاتهم الكامنة، حيث أن شباب القرية قتلهم الفراغ بسبب غياب هذه المرافق، فهم يأملون أن تعطيهم السلطات المعنية حقهم في إنجاز المشاريع الرياضية..

وأمام جملة النقائص التي تتربص بيوميات قاطني قرية “أولاد بن شعبان” ببغلية شرق بومرداس، يجدد هؤلاء نداءهم للمسؤول الأول عن البلدية بالتدخل العاجل من أجل اعطائهم نصيب من المشاريع التنموية حتى تتحسن حياتهم المعيشية.

أيمن. ف