الرئيسية / محلي / قافلة تضامنية وتحسيسية لمناطق الظل ببلدية الشحنة بجيجل

قافلة تضامنية وتحسيسية لمناطق الظل ببلدية الشحنة بجيجل

ما زالت الخرجات التضامنية الموجهة نحو مناطق الظل متواصلة، أين تم تنظيم مؤخرا قافلة باتجاه بلدية الشحنة من طرف مديرية النشاط الاجتماعي، بالتنسيق مع مديرة الصحة والسكان، غرفة الصناعة التقليدية والحرف، مديرية السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، التكوين المهني. وتعتبر هذه القافلة الثانية بعد خروجها في بادئ الأمر إلى بلدية إراقن سويسي.

كانت الوجهة باتجاه مناطق آيدلال وعين تيري بأعالي البلدية، وخلال هذه الخرجة تم تقديم إعانات ومساعدات استفادت منها حوالي 50 عائلة، تمثلت في طرود تحتوي على مواد غذائية مختلفة، إلى جانب إجراء 30 فحصا طبيا لأشخاص من مختلف الأعمار، استفادوا أيضا من علاجات عامة، من قبل الفرقة الطبية المرافقة للقافلة، من المؤسسة العمومية الجوارية لبوسيف أولاد عسكر.

وبالمناسبة، فقد تم التحسيس ببرامج الدولة في مختلف قطاعات التشغيل والفرص الممكن إنجازها من طرف المرأة الماكثة بالبيت، كما تم التعريف بمختلف المشاريع التي يمكن أن تستفيد منها، وإبراز التسهيلات التي يمكن أن تتحصل عليها من طرف المصالح المختصة، التي يمكنها أن تقدم لهذه الفئة قروضا مصغرة لإنجاز مشاريعهم، إضافة إلى تحسيس فئة الحرفيين، رجالا ونساء بأهمية وكيفيات تسويق منتوجاتهم.

للتكفل بهذه الفئة، تم اقتراح تنظيم دورات تكوينية لفائدتهم، تقام على مستوى غرفة الصناعة التقليدية أو بمراكز التكوين بالولاية، كما تم اقتراح استقبال منتوجاتهم على مستوى الغرفة وعرضها داخل أروقتها، وكذا عرضها على منصة التواصل الاجتماعي الخاص بالتسويق الإلكتروني للغرفة، بحيث سُجل أن معظم نشاطات نساء المنطقة ينشطن في الفخار والنسيج والحطب.

من نتائج هذه المبادرة، استحسان سكان المنطقتين لنشاط القافلة، وخاصة بمساهمتها في كسر الروتين الذي يعيشه سكانها، وكسر حاجز العزلة المضروب على المنطقة وعلى ذهنيات ساكنيها، أين أبدوا اهتمامهم بالأفكار التي قدمت لهم، وبمختلف النشاطات المقترحة عليهم.

وللإشارة، فإن منطقتي عين تيري وآيدلال تعتبران من المناطق الأكثر عزلة والأكثر فقرا في ولاية جيجل، أين يبدي ساكنوها أملهم في توجيه مشاريع تنموية لفائدة سكان المنطقتين لإحيائها وإعادة تثبيت السكان فيها.

جمال.ك