الرئيسية / وطني / قال أن مسلسل الاقالات في الجوية الجزائرية سيتواصل الى غاية تطهير القطاع،  طلعي: علاّش قادر على إحداث تغييرات في الجوية الجزائرية ….. “نقل الحجاج في رحلات بحرية ابتداء من السنة القادمة “
elmaouid

قال أن مسلسل الاقالات في الجوية الجزائرية سيتواصل الى غاية تطهير القطاع،  طلعي: علاّش قادر على إحداث تغييرات في الجوية الجزائرية ….. “نقل الحجاج في رحلات بحرية ابتداء من السنة القادمة “

الجزائر- وصف وزير الأشغال العمومية والنقل بوجمعة طلعي قرار تغيير المدير العام للخطوط الجوية الجزائر  بالعادي، مؤكدا أن القرار يندرج ضمن استراتيجية تجديد الدماء على مستوى الشركة في حين انتقد الوزير بعض

السياسات المنتهجة من قبل الشركة، معتبرا أنها تفتقر  للنظام والصرامة،

متوعدا بإحداث تغيرات في بعض المسئوليات في القريب العاجل بهدف تحسين مستوى الشركة التي يشتكي المسافرون دائما من خدماتها

داعيا إلى إضفاء شفافية أكثر على تعاملات الشركة وإعادة النظر في النفقات.

ولدى نزوله، الإثنين، ضيفا على فوروم الإذاعة الوطنية اعتبر طلعي أن المدير العام للخطوط الجوية  الجزائرية علاّش الذي نصب مؤخرا قادر على إحداث تغييرات على مستوى الشركة وإعطائها صرامة أكثر لتحسين أدائها وصورتها، مؤكدا أن عضوية الجزائر في بعض منظمات الطيران المدني تحتم على الشركة العمل على تحسين خدماتها خاصة وأن الشركة -يضيف الوزير – لا تتلقى دعما من الخزينة العمومية بما أنها  تمول نفسها بنفسها، داعيا إلى انتهاج سياسة صارمة لتحسين صورة الشركة خاصة وأنها تنقل 52 ٪ من الجالية الجزائرية و70 ٪ من الحجاج الجزائريين، معتبرا أن الجوية الجزائرية في أريحية مالية.

واعتبر  المتحدث نفسه أن بعض الحوادث التي تتعرض لها الجوية الجزائرية عادية لا تستدعي كل تلك التهويلات، مؤكدا أن الشركة تدفع ثمن صراحتها بما أن معظم الشركات الاجنبية التي تتعرض لمثل هذه الحوادث لا تصرح بها حفاظا على مصالحها.

أما في ما يخص قطاع النقل البحري أكد بوجمعة طلعي أن دراسة  مشروع ميناء شرشال تشارف على نهايتها، مؤكدا  إمكانية انطلاق  الاشغال خلال السداسي الثاني من السنة الجارية، معتبرا أن ميناء شرشال الجديد الذي يعتبر الأكبر في إفريقيا والبحر المتوسط سيلعب دورا كبيرا في عملية إعادة شحن السلع ونقلها إلى الدول الإفريقية بما أنه سيستقبل كبرى بواخر العالم، كاشفا أن ميناء شرشال الجديد سيتم ربطه بالطريق السيار شرق غرب مباشرة كما سيضم 4 مناطق صناعية ما يؤهله للعب دور مهم في تنمية الجزائر  وهو ما سيجعل معظم الدول في إفريقيا  تلجأ إلى الجزائر في ما يخص عملية نقل البضائع في حين أكد طلعي أن ميناء بجاية سيتم أيضا ربطه بالطريق السيار شرق غرب على طول 42 كلم التي سيتم تدشينها في الفاتح من مارس القادم، معتبرا في  السياق نفسه أن قلة البواخر الجزائرية هي التي جعلت الجزائر تلجأ لشركات النقل الاجنبية، معتبرا أن الوصول لنقل ما  نسبته 30٪ من البضائع سيعتبر نجاحا.

ومن جهة أخرى ثمن المتحدث ذاته دور الخط البحري لنقل البضائع التي تم ربطه بين الجزائر والسعودية عن طريق ميناء عنابة والدمام، مؤكدا أن فكرة نقل الحجاج عن طريق رحلات بحرية لاقت استحسانا من قبل الجانب السعودي كما سيتم دراسة هذه الامكانية في الأيام القليلة القادمة على أن تطبق الموسم القادم على أقصى تقدير.

وفي ما يتعلق بالنقل الحضري كشف الوزير أن معظم  محطات النقل البري مفلسة وتعمل من دون مردودية، لكن لا يمكن إغلاقها في الوقت الراهن، مؤكدا أن البرنامج الجديد الذي سطر لإعادة تنظيم القطاع سيشمل مرافقة الوزارة لأصحاب الحافلات وسيارات الاجرة من خلال دعمهم للاقتراض من البنوك لتغيير الحافلات والسيارات بأخرى جديدة خاصة تلك التي تركّب في الجزائر.

كما لم يستثن الوزير  قطاع النقل بالسكك الحديدة كاشفا عن وجود برنامج لعصرنته يخص تجديد العربات  وتوسيع خطوط النقل بالسكك الحديدية وتدعيمها بـ 4 كلم أخرى على أن تجهز 2380 كلم التي يتم  إنجازها حاليا، كما أكد عن وجود إمكانية لتركيب العربات في الجزائر وهو ما يتم دراسته مع الشركة الفرنسية المصنعة.