الرئيسية / وطني / قال إنها كرّست العزوف وعمّقت مشاعر الخيبة، سلطاني: الأحزاب  في الجزائر تعاني أزمة خطاب
elmaouid

قال إنها كرّست العزوف وعمّقت مشاعر الخيبة، سلطاني: الأحزاب  في الجزائر تعاني أزمة خطاب

لجزائر- أكد أبوجرة سلطاني أن الأحزاب السياسية في الجزائر تعاني أزمة خطاب على عديد المستويات، تنعكس على التعبئة الشعبية والتحريك والحشد.

فعلى المستوى الداخلي الخاص قال سلطاني  على صفحته،  إن الأحزاب في الجزائر مازالت تخاطب المناضلين من داخل أقبيّة مغلقة وكأنهم هم الشعب والدولة والسلطات الثلاث، فإذا خرجوا من مقراتهم اكتشفوا أنهم

غرباء عن المجتمع، تؤذيهم الأضواء ويؤلمهم ما يقول عنهم الناس، لأن خطابهم -بحسبه- محكوم بفكر المؤامرة التي تجعل كل مناضل يخاف أن يذوب في محلول الجماهير.

وقال الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم،  إن الخطاب  السياسي مازال  يدندن حول الخوف على الإسلام وعلى الوطن والتاريخ والحريات والديمقراطية والتداول السلمي على السلطة مضيفا “فهو خطاب متوجّس لا يقطع أرضا ولا يبقي ظهرا، ولا يقنع عازفا بالذهاب إلى استخدام حقه في تغيير منكر كبير بورقة انتخابيّة يقول فيها نعم لهذا البرنامج أو ذاك، ثم يتحمل مسؤوليته في التغيير”.

وعلى المستوى الحزبي الإنتخابي قال سلطاني إن الخطاب مازال مربكا للرأي العام، يسائل زعماء الأحزاب عن الفروق بين البرامج والسياسات والخطاب.

ووجه الرئيس السابق لحمس اتهامات للاحزاب السياسية التي قال إنها  كرّست العزوف وعمقت مشاعر الخيبة وجعلت الوعاء يتناقص والحلم يتقلص والأنصار يصابون بالإحباط من خلال  أزمة الخطاب، مشيرا إلى أن الانخراط في لعبة الكبار يتطلب خطابا كبيرا واسعا مستوعبا لقضية الحياة كلها.