الرئيسية / رياضي / قال إن إبعاد مجاني وفيغولي كان “مؤلما”، ليكنس: روراوة لم يتدخل في صلاحياتي..”راسي يابس” ومقتنع بخياراتي
elmaouid

قال إن إبعاد مجاني وفيغولي كان “مؤلما”، ليكنس: روراوة لم يتدخل في صلاحياتي..”راسي يابس” ومقتنع بخياراتي

الجزائر- نفى الناخب الوطني جورج ليكنس أن يكون رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، محمد روراوة، قد تدخل في تحديد القائمة النهائية المعنية بالمشاركة في كأس إفريقيا للأمم 2017، المزمع تنظيمها في الغابون في الفترة الممتدة من 14 جانفي إلى 04 فيفري المقبل، مشددا على “تفرده” بتلك الخيارات.

 كما وصف ليكنس قرار إبعاد الثنائي كارل مجاني وسفيان فيغولي بـ”القرار المحزن” والصعب عليه، بالنظر لمكانة اللاعبين في التشكيلة واعتبارهما من كوادر “الخضر” في السنوات الأخيرة، في حين رفض المدرب البلجيكي إعطاء ضمانات لتتويج الجزائر بلقبها القاري الثاني في التاريخ كما يريده روراوة ويتمناه الشعب الجزائري.

ودافع ليكنس، الإثنين، خلال الندوة الصحفية التي عقدها بقاعة المحاضرات بالمركب الأولمبي محمد بوضياف، عن خياراته بخصوص قائمة الـ23 لاعبا المعنيين بالمشاركة في “كان 2017″، ونفى أن يكون روراوة قد تدخل في صلاحياته وأملى عليه بعض الأسماء، بعد أن راجت بعض الأخبار تتحدث عن تدخل روراوة في قضية إبعاد فيغولي ومجاني بسبب موقفهما في قضية إبعاد الناخب السابق، الصربي ميلوفان راييفاتش، وتصريحات فيغولي بعد تلك الواقعة.

وأكد ليكنس بأنه اختار اللاعبين المعنيين وفق قناعاته ودون تدخل أو تسلط من أي طرف، قائلا:”الذين يعرفونني يدركون جيدا أني شخص صعب المراس..”راسي يابس” وهذه ملاحظة متكررة من زوجتي..أنا أستمع لمختلف الآراء لكني عندما أقرر أقوم بذلك بنفسي ولا تهمني آراء الآخرين”، مشيرا إلى أنه مقتنع بالخيارات التي قام بها في قائمة “الخضر” المعنية بالمشاركة في دورة الغابون.

إلى ذلك، كشف ليكنس أن قرار إبعاده لكل من مجاني وفيغولي كان صعبا جدا، ولم يكن سهلا عليه الاستغناء عن لاعبين قدما الكثير للمنتخب الجزائري في السنوات الأخيرة. وقال ليكنس:”قرار إبعاد فيغولي ومجاني كان صعبا ومؤلما، لكنه كان منطقيا لأن اللاعبين يعانيان من نقص فادح في المنافسة ولا يملكان الريتم المناسب لمجاراة نسق مباريات كأس إفريقيا للأمم..”، مشيرا إلى أن هذا القرار لا يعني خروج اللاعبين من مفكرته مستقبلا، قائلا:”لقد تحدثت مع مجاني وطلبت منه البحث عن نادي يلعب فيه بصفة دائمة خلال الميركاتو الشتوي المقبل، في حين أنني سأتنقل إلى إنجلترا مباشرة بعد كأس إفريقيا من أجل الحديث مع مدرب ويستهام سلافين بيليش بخصوص قضية فيغولي، الذي يعد لاعبا مهما في المنتخب الجزائري..”.

من جهة أخرى، ترك ليكنس الانطباع بأن بلفوضيل هو من رفض المشاركة في كأس أمم إفريقيا 2017، وقال ردا على عدم استدعائه:”لقد تحدثت معه ومع إدارة فريقه، إنه يعاني من الناحيتين البدنية والذهنية، وأنا لا أريد مثل هؤلاء اللاعبين..أريد لاعبين جاهزين من كل النواحي للعب في المنتخب الوطني وهذا ما لم ألمسه لدى بلفوضيل..”. أما بخصوص سعدي فأكد المدرب البلجيكي بأن لاعب كورتري ليس جاهزا بعد للعب مع المنتخب الجزائري وبأنه بحاجة لإثبات مستواه مع ناديه.

 

* لن أضمن لكم التتويج بكأس إفريقيا

 

من جهة أخرى، رفض الناخب الوطني جورج ليكنس، الفصل في أهداف “محاربي الصحراء” خلال كأس إفريقيا للأمم بالغابون، وقال إنه سيلعب من أجل الفوز في كل المباريات لكن دون تقديم ضمانات للتتويج باللقب.

 وقال ليكنس:”سنلعب من أجل الفوز بكل المباريات، والبداية بلقاء زيمبابوي الصعب، والذي من الضروري أن نفوز به، ولا يهم إن تأهلنا في المركز الأول أو الثاني في الدور الأول..أنا لا أضمن التتويج باللقب أو كأس العالم، لا أريد الضغط على اللاعبين، وأنا على يقين بأنهم سيقدمون أفضل ما لديهم لإسعاد الشعب الجزائري”.

 وتعليقا على تصريحات روراوة، التي قال فيها إنه لن يرضى بغير التتويج باللقب القاري في الغابون، صرح مدرب المنتخب التونسي السابق قائلا:”روراوة محق في تصريحاته، وأنا سأعمل المستحيل لتحقيق ذلك..أنا مدرب يحترم كلمته وطموح ولم آت إلى الجزائر من أجل السياحة..”.

 

 * لن نلعب بطريقة دفاعية لكن الحذر مطلوب

 

إلى ذلك، استبعد الناخب الوطني الاعتماد على طريقة دفاعية بحتة في “كان” الغابون، وقال إنه سيلعب الهجوم لكن بحذر شديد، حتى لا يتم تكرار  الأخطاء المرتكبة نفسها في لقاء نيجيريا:”لن نلعب بطريقة دفاعية، لكن هذا لا يعني بأننا سنلعب الهجوم بعقلية الأبواب المفتوحة في خط الدفاع..أريد أن يلعب اللاعبون بروح قتالية كبيرة واندفاع مدروس وأن لا نرتكب أخطاء ساذجة قد تكلفنا الكثير”، مشيرا إلى أنه سيركز خلال التربص الذي سيجريه المنتخب في المركز التقني لسيدي موسى على المواجهة الأولى أمام زيمبابوي، التي وصفها بالهامة جدا، “لقاء زيمبابوي مهم وعلينا الفوز به، لقد فضلت اللعب مع موريتانيا لأن طريقة لعبه تشبه كثيرا طريقة لعب منتخب زيمبابوي، أما المنتخبان التونسي والسنغالي فأعرفهما جيدا..”.