الرئيسية / وطني / قال إن خلدون كان له نظام اتصال ضعيف، ولد عباس: صلاحياتي تخولني تغيير المناصب
elmaouid

قال إن خلدون كان له نظام اتصال ضعيف، ولد عباس: صلاحياتي تخولني تغيير المناصب

الجزائر- أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، إن صلاحياته المطلقة في الحزب تخوله تغيير مناصب أعضاء المكتب السياسي.

وقال ولد عباس، في تصريح لموقع “كل شيء عن الجزائر”، مساء الإثنين، تعليقا على تنحية عضو المكتب السياسي، حسين خلدون من أمانة الإعلام بالحزب، إنه “حر في قراره”، مضيفا أنه كان بصدد “تكليف حسين خلدون

مستشارا مكلفا بالمنازعات والقضايا القانونية لكنه قدم استقالته”. وأوضح قائلا “لقد عينت بن حمادي مستشارا للإعلام والاتصال وفق القانون الأساسي للحزب”.

وأشار الأمين العام للأفلان أن “استقالة خلدون لم تصله لغاية الآن (مساء الإثنين)”.

وبرّر جمال ولد عباس، قرار إعفاء عضو المكتب السياسي حسين خلدون، من مهامه بأمانة الإعلام، بأنه “لا يمكن المجازفة وخوض التشريعيات بنظام اتصالي ومعلوماتي ضعيف”، حيث تم تنصيب عضو المكتب السياسي موسى بن حمادي مكلفا بالإعلام خلفا لحسين خلدون.

وجاء في تصريح ولد عباس أن “من صلاحياته المطلقة تغيير مناصب أعضاء المكتب السياسي وأنه اقترح على حسين خلدون تسيير الشؤون القانونية لكنه رفض”.

وأعلن عضو المكتب السياسي للأفلان، حسين خلدون، الإثنين، عن استقالته رسميا من الحزب، مرجعا ذلك إلى ما وصفه بـ”تصرفات جمال ولد عباس التي صارت لا تحتمل ولا تتوافق مع قناعاته” -بحسبه-.

وأضاف المتحدث في تصريح صحفي، قائلاً “سأقدم استقالتي أمام اللجنة المركزية لأبرئ ذمتي من تصرفات ولد عباس”. وأرجع خلدون أسباب استقالته إلى “تغييب دوره داخل الأفلان والتضييق الذي تعرض له عقب مغادرة الأمين العام السابق عمار سعداني”، إضافة إلى ما وصفها بـ”القرارات الانفرادية التي بات يتخذها جمال ولد عباس”.

ولم يقدم خلدون تفاصيل حول أسباب الاستقالة، غير أنه وعد بشرحها كلها في وقت لاحق لم يحدد موعده.

وأفادت تقارير إعلامية، أن استقالة حسين خلدون، الذي كان أحد المقربين من الأمين العام السابق عمار سعداني، تعود إلى أن الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، يعتزم إحداث تغييرات مرتقبة في تشكيلة المكتب السياسي الحالية للحزب.