الرئيسية / وطني /  قال إن ذلك يكون من خلال مرافقة الإنتاج الفلاحي بطريقة عصرية…بوعزقي: ” دعم ولايات الهضاب والجنوب ضمن إستراتيجية القطاع الفلاحي “
elmaouid

 قال إن ذلك يكون من خلال مرافقة الإنتاج الفلاحي بطريقة عصرية…بوعزقي: ” دعم ولايات الهضاب والجنوب ضمن إستراتيجية القطاع الفلاحي “

الجزائر- أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد  البحري، عبد القادر بوعزقي، أن “إستراتيجية القطاع الفلاحي وطنيا تعتمد حاليا على دعم وبعث ومرافقة الإنتاج الفلاحي بطريقة عصرية  ومكثفة على مستوى مناطق

الهضاب العليا والجنوب” .

وأوضح الوزير الذي عاين مستثمرات فلاحية وأخرى للتربية الحيوانية بولاية النعامة،  أن” الأجهزة المعنية بدعم ومرافقة الفلاحين موجودة وتستمر في تجسيد إستراتيجية القطاع الفلاحي من خلال المرافقة الدائمة ودعم مختلف شعب الإنتاج الفلاحي والحيواني لمضاعفة حجم الإنتاج الفلاحي كمًا ونوعًا عبر ولايات الهضاب العليا وجنوب الوطن “.

وأبرز  المتحدث أن تجسيد التوصيات والقرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية بمناسبة لقائه مع الفلاحين سنة 2009 ببسكرة “قد حقق اليوم النتائج المرجوة والنمو الاقتصادي المنشود بعدة ولايات من الوطن والتي تعتبر إيجابية بدليل وصول البعض منها إلى  تحقيق الاكتفاء الذاتي في بعض المنتوجات الفلاحية وانتقالها إلى مرحلة التصدير”.

وأشار بوعزقي إلى أن جهودا أكبر تبذلها دائرته الوزارية بتذليل كافة الصعوبات وتشجيع الشركاء والمتعاملين للرفع من كميات الإنتاج وتحسين نوعيته مع التركيز على تشجيع الاستثمار الخاص كمحرك للقطاع ومواصلة دعم التنمية في  الشعب الفلاحية الإستراتيجية كالحبوب والحليب والأعلاف واللحوم.

ولدى معاينته وحدة لإنتاج الحليب ببلدية عين الصفراء التابعة لأحد الخواص  والتي تنتج نحو 7000 لتر يوميا من حليب وألبان، تلقى المسؤول الأول عن القطاع شروحات حول شعبة تربية البقر الحلوب بالولاية حيث تحصي المصالح الفلاحية  بالولاية أكثر من 36 ألف رأس من البقر منها 19 ألف بقرة حلوب منتجة بإنتاج يفوق 180 ألف لتر يوميا.

وبالجماعة المحلية ذاتها أعطى الوزير إشارة انطلاق مشروع لأحد المستثمرين  الخواص يتعلق بتجهيز وتهيئة غابة للاستجمام والترفيه مساحتها 14 هكتارا بتكلفة مالية قيمتها 36 مليون دينار وتتواجد على مستوى الشريط الغابي المحيط  بالمدينة.

كما عاين أيضا مشروعا لتثبيت الكثبان الرملية بالمحمية الرعوية “حاسي بوعرفة”  تقع بالطريق الرابط بين بلديتي نعامة وعين الصفراء عبر مساحة 50 هكتارا حيث  يجري غراسة أشجار علفية وأنواع نباتية تتلاءم مع الخصوصيات المناخية والطبيعية للمنطقة.

وستمكن العملية من وقف زحف الرمال وحماية جزء من خط السكة  الحديدية والطريق المزدوج الذي يمر بمحاذاة المحمية من أخطار ظاهرة التصحر.

وبالموقع ذاته، أشرف الوزير على عملية إطلاق رمزي لـ50 طائرا من نوع “الحبارى ”  في إطار برنامج إعادة الاعتبار للأوساط الطبيعية الحيوانية وإعادة تكاثر الأنواع المهددة بالانقراض والذي تشرف عليه محافظة الغابات.