الرئيسية / وطني / قال إن سنة 2017 ستخصص لمراقبة مستحقاته، الغازي: الشهادات المرضية المفبكرة أنهكت صندوق التأمينات الاجتماعية….. اجتماع الثلاثية سيقف على مختلف محطات التصنيع خارج المحروقات
elmaouid

قال إن سنة 2017 ستخصص لمراقبة مستحقاته، الغازي: الشهادات المرضية المفبكرة أنهكت صندوق التأمينات الاجتماعية….. اجتماع الثلاثية سيقف على مختلف محطات التصنيع خارج المحروقات

الجزائر- كشف، الأحد، وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي، أن الشهادات المرضية المتحايل أصحابها تسببت في العديد من الأيام الضائعة من العمل نتيجة الغش وبالتواطؤ مع بعض الأطباء وكذا تمادي

إدارات المستخدمين”، موضحا أن الثقل كله يقع على التعويضات المقدمة من طرف خزينة الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة قد برمجت زيارات إلى منازل المرضى للتأكد من التجاوزات التي قد تحدث، لأنه “تم إحصاء مبالغ كبيرة مهدرة من طرف الصندوق لأصحاب الشهادات المرضية ذوي التصرفات السلبية”

وأكد الغازي في تصريح للإذاعة الوطنية أن سنة 2016 كانت سنة تحصيل الاشتراكات في صندوق الضمان الاجتماعي، وسنة 2017 خصصت لمراقبة المستحقات، مضيفا أن وضعية صندوق التقاعد ستتحسن خاصة بعد تصويت البرلمان بغرفتيه على قانون التقاعد نهاية السنة السابقة.

وأوضح محمد الغازي أن الثلاثية المقرر انعقادها هذا الإثنين بعنابة في دورتها العشرين ستكون تقييمية للوقوف على مدى تطبيق القرارات المنبثقة عن الثلاثية الأخيرة التي انعقدت بالعاصمة في جوان 2016 مع الشركاء الاجتماعيين، مضيفا أن الاجتماع يهدف إلى التخلص من التبعية الاقتصادية المطلقة للبترول، كما “نستخلص منه كل التطورات فيما يخص الاستثمار سواء الوطني أو عن طريق الشراكة، وسنقف عند محطات التصنيع في مختلف المجالات على مستوى عدة ولايات ونحاول الحد من نسبة البطالة”.

كما أكد المتحدث أن حضور الشباب في هذا الاجتماع مهم جدا لأنهم طرف مهم في معادلة تطوير الاقتصاد الوطني، خاصة وأن الكثير منهم  أنشأ مؤسسات مصغرة ذات بعد اقتصادي واجتماعي”، مشيرا إلى أنه تم إحصاء 350 ألف مؤسسة مصغرة توظف حوالي مليون شاب.

وفي السياق ذاته أضاف الغازي أنه تم إنشاء فيدرالية للشباب المقاول منذ أشهر قليلة، نصبت مكاتب هذه الأخيرة في 44 ولاية، ويقدر عدد المنخرطين فيها بـ 66 ألف، كما أن هناك مرافقة لهم لتسديد ديونهم مع البنوك”، كاشفا عن جلسات وطنية لفيدرالية الشباب المقاول يوم 19 مارس الجاري للتعريف بأنفسهم.

وبخصوص الشركاء الاجتماعيين، أكد الوزير أن باب الحوار مفتوح معهم، مضيفا أن هناك مطالب تمت تلبيتها وأخرى هي حيز الدراسة كما أن هناك مطالب مستحيلة في الظرف الحالي، وقد تمت لقاءات مع النقابات الحرة التابعة لقطاعات مختلفة خلال منتصف ديسمبر الماضي، وقدمت لهم نسخة من شبه المشروع الخاص بقانون العمل الذي سيعدل في الأشهر القادمة، والذي يشمل عدة نصوص منها احترام حقوق العمال”.

وكشف الوزير الغازي عن عقد لقاء الاتحاد الإفريقي فيما يخص الشؤون الاجتماعية خلال شهر أفريل المقبل، ولقاء تكويني “حتى تقدم من خلاله الجزائر تجربتها للأفارقة بفضل حنكتها واحترامها للقوانين الوطنية والدولية”.